بعد الفلوجة هل يصحح الامريكان خطأهم ؟؟؟

0
214

 

قلم

كتب /  سالم سمسم مهدي …

المقدمة:

اليوم وبعد أن على صوت أرادتكم واستبسالكم وشجاعتكم على صوت الباطل كله وأخرستم النفاق الإعلامي العميل بصولاتكم وأخلاقكم ودمائكم وبالعلم العراقي الشريف رمز الكرامة الذي رفعتموه فوق أطلال كان الشر يراهن على أن يجعل منها أطلال رجس وأن يُسود تأريخكم فغسلتم عار الهزيمة والجريمة التي أشترك بها كل فاسق وفاسد وفاقد للغيرة ليرتفع من جديد هدير نخوتكم وتفانيكم على صوت المذلة والانكسار .

في مثل كل هذه الأجواء التي صنعتموها بالدم الزكي النقي وبالعزيمة الفريدة لا نملك إلا أن نقدس التراب الذي تخطت فوقه أقدامكم وأنتم تعبرون نحو الفجر والنصر .

الله معكم وقلوبنا تتسابق مع الريح في حبكم يا أبناء الملحة المشرقة كنور شمس الصباح نحن على الطريق الذي رسمه الباري قلوبنا تهتف بالدعاء لكم .

 

الموضوع

 

تتحمل الولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية كل ما يجري على الساحة العراقية بعد ان تركت البلد رهناً لإخفاقاته وعثراته وإذا تصور الامريكان أنهم يستطيعون ببضعة كلمات ان ينأوا بأنفسهم عن المسؤولية فليس بوسعهم ذلك لأن كل أصابع الاتهام تشير أليهم …

 

وأن إصرارهم على البراءة مما يجري بأرض وحضارة وادي الرافدين فهذا خطأ آخر يضاف إلى أخطائهم يتحملون وزر وتبعات ما يترتب عليه وسيلحق مزيداً من الضرر بسمعتهم الممرغة بالوحل أصلاً فتراجعت إلى أدنى مستوياتها …

 

لقد فرضوا على العراق أن يغرق بآلامه ومشاكله وتناحر أطرافه الذين وضعتهم أمريكا في دفة الحكم وسلمتهم زمام الأمور ليصبح كل ذلك نموذجاً سيئاً يحكي قصة الفشل في التعامل الأمريكي مع الأحداث صغيرها وكبيرها …

 

لقد وعد جورج بوش ورهطه شعب العراق بأنه سيعيش أفضل حياة على أنقاض الدكتاتورية كبديل عنها فإذا به يقع في حضيض الحياة والفساد والتراجع ويمر بسنيين جفاف من أسوأ ما شهدها شعباً من الشعوب …

 

وبما أنهم مسؤولين بشكل مباشر عن هذا التردي وضياع الأمل فأنه يتحتم عليهم القيام بما قام به السيد بوتين الجريء عندما رمت روسيا بكل ثقلها إلى جانب سوريا ضد الإرهاب ولا يهمنا هنا اعتراض الجهلة الذين لا يفهمون من فنون السياسة شيئاً …

 

أن على المعترضين أولاً تشخيص القوى التي تقف خلف داعش وتقدم لها كل مسببات قوتها وبقاءها وكم يكلف ذلك الشعب العراقي من شباب وأموال وبنى تحتية وتراجع في كافة المستويات أدت إلى أن نعيش في سنوات من الجفاف والاختلاف …

 

وإذا أصر مثل هؤلاء على حرب طويلة فعليهم أن يقدموا أنفسهم وأولادهم إلى ساحات القتال …

 

أن أقل واجب يفرض نفسه على القيادة الامريكية فترة ما بعد تحرير الفلوجة هو ان تفتح ابواب ترسانتها العسكرية وقدرتها المالية ونفوذها في العالم الى جانب العراق اذا ارادت ان تتدارك مكانتها وهيبتها العالمية التي هي في ادنى درجاتها بسبب ما يجري هنا ( لعراق) نتيجة للاحتلال القاسي …

 

لذا فعليها أن تقدم بسخاء مستلزمات المعركة القادمة والحاسمة في نينوى وأن تكون صادقة في ذلك وأن لا تلعب لعبة القط والفأر وتعطي شعب الرافدين حقه وفرصته .

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here