أحمد الاسدي يروي لــ “المعلومة” تفاصيل اقتحام الفلوجة ويؤكد أنهيار الدواعش التام

0
490

القوات

المعلومة /خاص/..

أوضح المتحدث بإسم هيئة الحشد الشعبي أحمد الاسدي، الاثنين، تفاصيل اقتحام مركز مدينة الفلوجة لتحريرها من سيطرة تنظيم داعش الإجرامي، فيما أشار إلى أن القطعات العسكرية تفرض طوقاً أمنياً لفصل المناطق المحررة عن غيرها وردع الهجمات المباغتة للعناصر الإجرامية التي باتت منهارة تماما.

وقال الاسدي في تصريح لوكالة /المعلومة/ إن “القطعات العسكرية ما زالت مستمرة بتقدمها نحو مركز مدينة الفلوجة والمناطق القريبة منها بهدف تحريرها من سيطرة تنظيم داعش الإجرامي، فضلاً عن تطهير الطرق المؤدية لمركز المدينة من العبوات الناسفة والمواد المتفجرة”، مبيناً أن “بعض قطعات الحشد الشعبي تحركت باتجاه شمال شرق الفلوجة، فيما تحرك البعض الأخر منها  نحو شمال غرب الصقلاوية بهدف فرض طوقٍ أمني لعزل المناطق المحررة عن غيرها من هجمات تنظيم داعش المباغتة”.

وأضاف أن “قوات جهاز مكافحة الإرهاب تحركت باتجاه مركز الفلوجة من جهة مدينة النعيمية، فيما وصلت قوات الرد السريع لمركز المدينة ذاتها عبر منطقة جسر التفاح”، لافتاً إلى أن “القطعات المذكورة تتقدم باتجاه مركز الفلوجة بعد خوض سلسلةٍ من الاشتباكات مع عناصر داعش”.

وتابع الاسدي أن “ الحشد الشعبي يتمركزُ حالياً في محاور مدينة الفلوجة لحماية القطعات العسكرية من الهجمات المباغتة لداعش الإجرامي، فضلاً عن تقديمه الدعم اللوجستي والعسكري للقطعات المتقدمة”، مؤكداً “جاهزية مقاتلي الحشد لإقتحام مركز الفلوجة في حال تطلب الأمر ذلك”.

وأوضح أن “طبيعة المقاومة العسكرية من قبلِ تنظيم داعش ضعيفة للغاية بسبب التقدم الكبير الذي حققته القطعات العسكرية، فضلاً عن الانهيارات المستمرة بخطوطهِ الدفاعية المقدمة”، مبيناً أن “الانهيارات أسهمت بتشتت عناصر التنظيم وانكسارهم في المناطق الخاضعة لسيطرتهم”.

وتمكنت القوات الأمنية، صباح اليوم، من تحرير العديد من المناطق ضمن عمليات تحرير الفلوجة، فضلاً عن تحرير مناطق النعيمية والصقلاوية والشيحة، في وقت باشرت فيه قوات جهاز مكافحة الإرهاب باقتحام الفلوجة من ثلاثة محاور.انتهى/25ل

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here