دراسة تدعو لعدم اساءة الاطفال وتؤكد تاثير ذلك على استجابته لمضادات الاكتئاب

0
313

اكتئاب

 

المعلومة/بغداد..

خلصت دراسة حديثة إلى أن مضادات الاكتئاب لا تجدي نفعا مع الجميع وأن إساءة معاملة الطفل قد تحد من قدرة الأدوية على تخفيف أعراض الاكتئاب الشديد إذا أصيب به بعد البلوغ، داعية لتحسين معاملة الاطفال.

وذكرت دورية (ترانسليشينال سايكايتري) أنه على الرغم من وجود مؤشرات قليلة يعتمد عليها لتوقع استجابة المرضى لمضادات اكتئاب بعينها فإن أبحاثا سابقة كثيرة تربط بين التعرض للصدمات في مرحلة مبكرة من العمر ومدى استجابة الأشخاص لهذه الأدوية.

وقالت ليان وليامز كبيرة الباحثين في الدراسة الجديدة وهي من جامعة ستانفورد ومركز في.ايه بالو ألتو للرعاية الصحية في كاليفورنيا “يجب أن نأخذ وجود تاريخ من الصدمات في الاعتبار عند اتخاذ قرارات للعلاج”.

وأضافت “تظهر نتائجنا أنه إذا تعرضت لإساءة المعاملة أو الإهمال في مرحلة مبكرة من الحياة فإنك تكون أقل قابلية 1.6 مرة للاستفادة من مجموعة أولية من مضادات الاكتئاب مقارنة بمن لم يتعرض لهذه التجربة”.

ولمعرفة مدى شيوع صدمات الطفولة بين مرضى الاكتئاب قارنت وليامز وزملاؤها ألف شخص مصابين بالاكتئاب الشديد مع 336 شخصا لم يصابوا بالاكتئاب.

وبحثت الدراسة استجابة كل مريض بعد ثمانية أسابيع من تناول واحد من ثلاثة مضادات للاكتئاب اختيرت عشوائيا.

وبشكل عام لم تتوصل الدراسة إلى صلة بين حدوث صدمة من أي نوع وتحسن الأعراض على المصابين بالاكتئاب بعد ثمانية أسابيع من تناول مضادات الاكتئاب.

ويعاني نحو 405 ملايين شخص في العالم من الاكتئاب ويتمكن أقل من نصف المصابين بالاكتئاب الشديد من تخفيف أعراضه من خلال مضادات الاكتئاب.انتهى/25ر

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here