المصالحة مع من ؟ وكيف يتصالح الضحايا مع الذباحين

0
333

 قلم

كتب /  احمد الشمري …

سمعنا كثيرا عن المصالحة وعن الوحدة الوطنية والمساوات ووحدة العراق وعدم التجزئة ، كلمات لطيفة ورائعة ، لكن الواقع يقول ان وضع العراق مختلف تماما عن المصالحات في جمهورية جنوب افريقيا بعد تحررها من سيطرة الاقلية البيضاء والتي جائت الى جمهورية افريقيا الجنوبية كغزاة ، خلال سيطرة الاقلية البيضاء لم يقتل في الصراع سوى بضع مئات من الضحايا ،وكل ذلك الاقلية البيضاء وافقت بالانتخابات وسلمت الحكم وانتهى كل شيء ، بالعراق الوضع مختلف ان من ذبح الشعب العراقي على اسس قومية وطائفية هم فلول البعث بفترة حكمهم للعراق وبفترة ارهابهم المغطى في اسم المقاومة ، وللعلم البعث كان تقوده قيادة طائفية وعنصرية جعلت من البعث كحزب يدعي العروبة والعلمانية وكانت جرائم الابادة موجهة الى الشيعة وبقومياتهم العربية والتركمانية والفيلية والشبكية ولاسباب طائفية وتم ابادة الاكراد بدواعي قومية ، خلف البعثيين 3ملايين شهيد بالمقابر الجماعية ، بعد سقوط نظام البعث نفسهم قياداة واجهزة صدام القمعية اطالوا لحاهم واستفادوا من الدعم السعودي والعربي الطائفي ضد الشيعة وارتكبت مجاز لم تتركتب بكل شعوب العالم ،هناك ضغط دولي ضد ساسة احزاب الشيعة بعدم اعدام الارهابيين وتم اطلاق سراح الاف الارهابيين من الذباحين والقتلة والمجرمين وبطرق متعددة منها اعادة المحاكمات ودفع رشاوي لضباط التحقيق وللقضاة بل القضاة في نينوى وصلاح الدين والانبار كانوا يبرئون الارهابيين ويعتبروهم مجاهدون او من خلال تهريبهم من السجون ، فهل يعقل ان يتم التصالح مع عتاة الارهابيين ؟؟ بلا شك ساسة احزاب الشيعة جميعا لايتحرجون من المصالحة مع القتلة والذباحين وسبق الى موفق الربيعي ان اصطحب معه ارهابيين سعودين معاه وسلمهم الى وزير الداخلية السعودي ؟؟

 

لايمكن لابناء عامة الشعب العراقي ان يقبلون التصالح مع شراذم فلول البعث ، اليوم احد ضيوف الطائفيين فجر نفسه امام دار سينما في شرق بغداد ذات الغالبية الشيعية وتسبب في استشهاد وجرح 50 مواطن وايضا تم تفجير عبوة على مواطنين شيعة بالطيفية تسببت في سقوط 10 اشخاص ؟؟؟ فكيف نتصالح مع هؤلاء ؟؟ نقولها وبصراحة مهما دلس السياسيين فلابد في يوم من الايام يثور الشعب ويذهب ابناء الضحايا الى الذباحين والقتلة المتواجدون داخل دور الضيافة المسمى كذبا في السجون ويقومون بقتلهم ، طبعا هذا هو الحل الصحيح لمن يريد المصالحة عليه تصفية الارهابيين المحكومين بالاعدام وفي اليوم الثاني يتم عقد مؤتمر مصالحة حقيقية ويجلس الجميع ان شاء الله اخوة متحابون ، ورحم الله احد اعمامنا المرحوم شاكر السلومي عند عودتي للعراق بعد سقوط نظام صدام اتذكر بشهر تشرين اول عام 2003 كنت في بغداد بالحبيبية وقام ابن اخ المرحوم شاكر بعمل وليمة في وقت الصلاة كنا نصلي والمرحوم شاكر يصلي الى جانبي سألوه الحضور تعرف هذا الرجل ؟؟ قال لهم شكله من اقاربنا ؟؟ المهم عرفني ودار حديث ، شاكر كان بطل بشبابه سألته قلت له عمي بدأت تحدث تفجيرات واغتيالات ؟؟ قال لي عمي تمنيت عندي قوة شبابي لقمت بتصفيتهم بيوم واحد ونعلت والد والديهم ، نعم طريقة عمي المرحوم شاكر سلومي هي الصحيحة وهي التي تخلق ارضية قوية وصالحة لبناء مصالحة وطنية حقيقية ، كلمة اخيرة متى ينتبه اخواننا واعزائنا ساسة احزاب شيعة العراق وعليهم الاعتراف انه من المستحيل بناء دولة قانون وينعم المواطنين في الامن والأمان والاستقرار بظل وجود شريك بعثي طائفي ساقط منحط متاجر بفروج نسائه وشرفه لكسب مكتسبات سياسية ، اشرك فلول البعث بالعملية السياسية يعني اشراك لشريك ارهابي ساقط منحط غايته تشويه واقع العملية السياسية ودعم الارهاب وشرعنة الاعمال الارهابية لقد قالها برهم صالح بحفل تأبين ذكرى وفاة العلامة السيد بحر العلوم حيث اشار على الاخوة السياسيين ان يفكرون في البحث عن طريقة حل تضمن الامن والاستقرار بالعراق .

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here