تحالف اردوغان وال سعود وال ثاني مع الارهاب

0
624

قلم

كتب/  مهدي المولى …

بدأ تحرك كبير لاقامة تحالف عسكري يضم اردوغان وال سعود وال ثاني بمباركة اسرائيلية امريكية شكله الظاهري ضد الارهاب ولكن في الحقيقة انه مع الارهاب لحماية الارهابين الوهابين وفي نفس الوقت دعم انظمة اردوغان وال سعود وال ثاني التي بدأت تواجه غضبة شعبية جماهيرية واسعة وصرخة تحدي تدعوا الى ازالتها وانهاء حكمها

المعروف جيدا ان المجموعات الارهابية الوهابية اي كلاب ال سعود التي ولدت من رحمهم وهم الحاضنة والمرضعة والراعية لهؤلاء الكلاب الوهابية المسعورة بدأت تتراجع وتنهزم اما قوة وارادة الشعوب في سوريا العراق لبنان اليمن وغيرها من الشعوب الاخرى

فهذا يعني بداية خطر كبير على الانظمة المحتلة للخليج والجزيرة وخاصة ال سعود وال ثاني وكذلك على احلام وآمال اردوغان باقامة خلافة ال عثمان على مجموعة الاعراب على الاقل لانه لا يزال ينظر اليهم عبيد وملك يمين له ولاجداده ويطلق عليهم اعراب الصحراء خاصة وان ال سعود وعدوه بتحقيق حلمه وامنيته وهي اعادة خلافة ال عثمان وجعله اول خليفة بالاعتماد على كلابهم الوهابية وعلى اموالهم بشرط حمايتهم من ابناء الجزيرة الاحرار واستمرار احتلالهم للجزيرة

فال سعود ادركوا ان ربهم سيدهم رب البيت الابيض قد تخلى عنهم رغم ان رب البيت الابيض قال لهم لا خطر عليكم خارجي وانا على استعداد كامل ان احميكم من اي خطر خارجي لكن الخطر الذي يتربص بكم هو الخطر الداخلي الذي مصدره ابناء الجزيرة وفي هذه الحالة لا قدرة لي على انقاذكم فشعر ال سعود ان نهايتهم قد اقتربت وان مصيرهم سيكون أسوء من مصير ال صدام وال القذافي

فليس امامهم الا مساندة الكلاب الوهابية داعش القاعدة انصار السنة النصرة وكل المنظمات الارهابية التي تدين بالدين الوهابي والتي ولدت من رحمهم وذلك من خلال اقامة دولة وهابية ظلامية تحت ذريعة دولة سنية لحماية اهل السنة في سوريا والعراق وهذه الدولة تقطع من المنطقة الغربية العراقية والمنطقة الشرقية في سوريا وتشكيل الدولة الوهابية تحت ذريعة اهل السنة هدفها حماية الكلاب الوهابية التي ذبحت وافترست واغتصبت العراقيين والعراقيات والسورين والسوريات ودمرت العراق وسوريا

لان هؤلاء الكلاب الوهابية في حالة عدم أنشاء دولة سنية سيقوم الشعبان السوري والعراقي بمطاردتهم والقضاء عليهم الا من هرب وهؤلاء الهاربون سيتوجهون الى الجزيرة الى قطر وبالتالي يشكلون خطرا على ال سعود على ال ثاني

فالعوائل الفاسدة في الجزيرة والخليج وعلى رأسها ال سعود تنجب اولاد غير شرعيين تنجب كلاب مسعورة وترسلهم الى شعوب العالم وخاصة العربية والاسلامية لذبح ابنائها وسبي نسائها وتدمير اوطانها وخلق الفوضى فيها ومنعها من السير في طريق التطور والبناء في طريق احترام الانسان من خلال احترام فكره وانسانيته من خلال حكم القانون والمؤسسات الدستورية والقانونية كل ذلك يؤثر عل حكم ال سعود لانه يدفع ابناء الجزيرة على التمرد والثورة من اجل الحرية ويسعون الى الاطاحة بحكم ال سعود ومن ثم قبرهم كما تقبر اي نتنة قذرة

من هنا جاء اللقاء بين اردوغان وال سعود وال ثاني رغم الاختلاف في تطلعات كل عائلة بل احدها تريد ان تأكل الاخرى لكن الخوف من عدو مشترك هو صرخات الحرية حق الشعوب في حكومة تضمن لها المساوات في الحقوق والواجبات وتضمن لها حرية الرأي والعقيدة يعني دعوة الى قبر ال سعود وكل العوائل المتحالفة معها

لهذا جاء التحالف العسكري بين اردوغان وال سعود وال ثاني كنواة لتحالف اوسع واكبر طالما ال سعود لهم القدرة على شراء الحكام والحكومات وجيوشهم كما يشترون العاهرات والرخيصات حيث تمكنوا من شراء مثل هؤلاء وأقاموا تحالفات عديدة منها التحالف العربي التحالف الاسلامي

من هذا يمكننا القول ان المنطقة العربية على ابواب مرحلة جديدة من الحروب والعنف بين معسكر الحرية والنور الذي يتمثل بالشعوب الحرة وفي المقدمة حزب الله في لبنان والحشد الشعبي المقدس في العراق وانصار الله في اليمن وبين معسكر العبودية والظلام العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة واردوغان وفي المقدمة منها الكلاب الوهابية داعش القاعدة انصار السنة وغيرهم من اعداء الحياة والانسان

حقا ان المعركة صعبة جدا لكنها فاصلة اما انتصار قوى الحرية والنور واما انتصار قوى العبودية والظلام

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here