انهم يخشون الاصلاح

0
282

ورقة وقلم

 

كتب /  عودة وهيب …

الاصلاح نوعان : اصلاح جزئي واصلاح جذري

الاصلاح الجزئي في الحالة العراقية الراهنة يعني انجاز اجراءات ترقيعية لاتمس جوهر المشكلة العراقية ولاتمس مصالح ووجود الكيانات والكتل السياسية الحاكمة كتغيير الكابينة الوزارية تحت اشرافهم .هذا النوع من الاصلاح هو الذي تنادي به معضم الفعاليات السياسية التي تهيمن على السلطة في العراق .

اما الاصلاح الجذري الذي يلبي مصلحة العراق والعراقيين فهو في حقيقته ثورة شاملة تقلب (راسا على عقب) طاولة العملية السياسية الحالية التي بنيت على المحاصصة وتوزيع ثروات العراق كغنائم بين المتحاصصين واهدار كرامة الوطن والمواطنين.

الاصلاح الجذري لايستهدف فقط ايقاف عجلة الفساد وتطهير مؤسسات الدولة من الفاسدين ووقف الهدر المالي واعادة تشكيل الهيئات المستقلة وخاصة مفوظية الانتخابات بما يضمن نزاهتها واستقلاليتها ، بل سينتهي حتما الى فتح ملفات الفساد الاداري والمالي الكبرى وتقديم المتهمين بالفساد الى القضاء وتمكين الشعب من انتخاب ممثليه بحرية بعيدا عن المتاجرة بالمشاعر الدينية والمال السياسي ..

الاصلاح الجذري لايحرم سياسيي السلطة من امتيازاتهم الحالية فحسب بل يعرض مستقبلهم السياسي وحياتهم نفسها الى خطر ماحق ويرميهم خارج قبة البرلمان في الانتخابات القادمة . فهل يرغب سياسيي السلطة حقا بالاصلاح الشامل الجذري ؟

اغلب السياسيين العراقيين وخاصة قادة الكتل الكبيرة الذين ركبوا موجة المطالبة بالاصلاح هم في حقيقتهم ضد الاصلاح الجذري الذي تتطلبه مصلحة العراق ويطالب به ابناء الشعب، وكل جهودهم الحالية تنصب على الالتفاف على رغبة الشعب في الاصلاح عبر اجراءات اصلاحية شكلية تحفظ لهم مصالحهم وتحصنهم من ملاحقة القضاء.

هؤلاء الساسة الذين ارتكبوا كل انواع الموبقات بحق العراق لايشكل فقدانهم لامتيازاتهم همهم الاكبر لانهم قد اغتنوا بقدر يمكّنهم من الاستغناء عن هذه الامتيازات ، ان خوفهم الاكبر هو من احتمال مطاردة القضاء لهم وتعرضهم للحساب عن الطرق اللامشروعة التي كسبوا بها الاموال ، وعن جرائمهم السياسية والادارية التي ادت الى اسالة دماء العراقيين ومكنت داعش من الاستيلاء على مساحات واسعة من العراق

لو ان الامر يتعلق بفقدانهم للامتيازات وفقدانهم القدرة على الاستمرار في نهب اموال العراق لهان الامر عندهم ، ولكنهم يدركون ان القضية ستؤول في النهاية ، وعند دوران عجلة الاصلاح الحقيقي ، الى محاسبتهم عن جرائم خطيرة ارتكبوها بحق العراق اهونها جريمة الاثراء غير المشروع .

ان مجرد تفكيرهم بأن الامور ستؤول الى تطبيق مبدا (من اين لك هذا) بشكل فعال سيذهب النوم من عيونهم ، فكيف اذا فكروا باحتمال فتح ملفات جرائمهم ضد العراق ومنها جريمة تمكين داعش من احتلال ثلث مساحة العراق ؟ قطعا ان مثل هذا التفكيرسيرعبهم ويقض مضاجعهم ويجعلهم يستميتون من اجل منع قيام اصلاح حقيقي..

ان الاصلاح الحقيقي هو كارثة كبيرة تدمر حياتهم وتسود وجوههم لانه سيسلط الاضواء الكاشفة على كل ملفات الفساد والفشل وسوء الادارة وعدم الحرص على سلامة العراق وشعبه.

ان تدمير العراق وقتل الالاف من ابنائه وسيطرة الارهاب على اراضيه لم يكن من صنع الجن والعفاريت بل هو من صنع اشخاص معروفين او سيتمكن القضاء العادل النزيه من تشخيصهم بسهولة ، هؤلاء الاشخاص بما يشكلونه من دولة عميقة هم المعارضون الاشداء لاجراء اي اصلاح جذري.

ان اشد مايخشاه اغلب قادة الكتل والاحزاب السياسية هو تعرضهم للحساب والمساءلة القانونية وفتح ملفات فسادهم وجرائمهم بحق العراق لذا سيفعلون كل شيء من اجل عرقلة حدوث اصلاح حقيقي يمس مصالحهم ، وهم مستعدون وجاهزون لخوض معركة دامية لمنع حدوث هكذا اصلاح ، فلا يذهب خيال احدنا الى تصور ان احداث الاصلاح الجذري امر سهل او ان ثمنه يسير لان اعداء الاصلاح مجرمون متمرسون ويمتلكون ( دولة عميقة ) وكل ادوات القتل والتدمير ولن يشل ارادتهم الشريرة سوى مشاركة الملايين في فعاليات التظاهر والاعتصام ، أما بقاء اعداد المتظاهرين والمعتصمين بهذا الحجم المتواضع فانه لايرغم اصحاب (الدولة العميقة) على الامتثال الى ارادة الشعب بل ويشجعهم على افتعال معركة تسمح لهم بقمع الارادة الشعبية وهذا مايخططون له .

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here