تفجيرات بلجيكا ,,…الاٍرهاب خارج الحسابات السياسية.

0
422

 

بشار

كتب /  بشار الكيكي …

تألمت جدا بحادثة تفجيرات بلجيكا والتي كانت متوقعة بشكل او بآخر، وخاصة بعد تفجيرات باريس، فالارهاب يحاول من خلال عملياته خلق حالة من الارباك في اوربا بعد أن أربك العراق وسوريا ودول اخرى في المنطقة ، وهذه العمليات التي يتبناها الارهابيون بين آونة وأخرى ماهي الا رسائل مقصودة مفادها أن العالم على شفير هاوية ان لم يسارع ويجتث منابع الارهاب بقوة ودون تردد.

 

ان الدور الاوربي في محاربة الاٍرهاب مهم وضروري جدا، واوربا الان يجب ان تتحد على كافة الصعد، لأن داعش وشقيقاتها من التنظيمات الاخرى فتحت جبهة القتال ضد العالم المتحضر بالاستناد الى العامل الفكري الظلامي ومستغلة فشل الأنظمة السياسية في توفير عامل الأمن والاستقرار الاقتصادي لشعوبها، انها رسالة واضحة الى أوربا بان مكافحة الاٍرهاب يجب ان تكون خارج الحسابات السياسية وعلى العالم المتحضر مساعدة الشعوب التواقة الى الديمقراطية بكل أشكال المساعدة، ففي خضم التطور التكنولوجي السريع، لايمكن التكهن بما سيحدث وانا بتصوري يجب على أوربا ان تستفيق وتراجع نفسها وحساباتها، انها حرب عالمية ولكن بشكل جديد وآليات جديدة، يجب ان تكون كرامة الانسان مصانة بدون تمييز وخارج الحسابات السياسية فالإرهابيون يستهدفون الانسانية قبل كل شيء، لأنها العدو الاول لهم وكل ماعدا ذلك وسائل يجدونها مناسبة للوصول الى الغاية الاسمى التي يبتغونها، وهي تدمير الانسان بغض النظر عن المكان والعقيدة والمذهب والدين واللون واللغة، والتاريخ حافل بالصفحات السوداء التي لطختها افكار من على شاكلتهم، ان محاولاتهم لوأد الانسانية والتحضر مستمرة لكن الاختلاف هنا هو أن التفكك الفكري لدى الثقافات المختلفة والمجتمعات المتصارعة سهّلت لهم مبغاهم، واصبح من الصعب السيطرة عليهم ان لم يتحد العالم وان لم يضع القادة مصالح دولهم الاقتصادية جانباً، وبالرغم من استفحال هذا المرض الذي يسمى الارهاب العالمي فان القضاء عليه ليس مستحيلاً، والمطلوب هو قرار دولي موحد وتنفيذ فوري للقضاء على البؤر المنتشرة في الشرق الاوسط والمناطق الأخرى، واصدار قرارات حاسمة في اوربا اولا، تجرّم التطرف بكل اشكاله، فالتطرف هو الارض الرخوة لانتشار افكار القتل والقتل الجماعي وتدمير المدن بعد احتلالها.

 

ان المجتمع الدولي مطالب الآن بتسريع اجراءات تحرير محافظة نينوى والمناطق المحتلة من العراق مع ايجاد استراتيجيات وخطط عسكرية تحافظ على ارواح المدنيين المحاصرين في تلك المدن والمناطق، والا فالارهاب سيبقى يحاول تخريب البنى التحتية وترويع وقتل المدنيين في اوربا وباقي دول العالم وهذا ما حذرنا منه مرارا وتكرارا فيما مضى.

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here