رئيس طائفة الارمن الارثودكس: تركيا ساعدت “داعش” لإبادة الأقليات على غرار مجزرة الأرمن

0
490

افاك

المعلومة/بغداد/..

أتهم رئيس طائفة الارمن الارثوذكس في العراق افاك سادوريان، الأحد، تركيا بمساعد “ داعش” لإبادة الأقليات من “الايزديين والمسيحيين والشبك” في العراق على غرار إبادة تركيا للأرمن.

وقال سادوريان في ندوة علمية أقامتها اللجنة في مجلس النواب تحت عنوان التظرف والتكفير فساد في الارض” حضرها مراسل وكالة /المعلومة/ إن “الحركة الوهابية في العام 1802 هجمت على مدينة النجف وكربلاء بهدف القضاء على الرجال والنساء والاطفال بحجج واهية وباطلة”.

وأضاف أن “هناك مجاميع سعت لإبادة مجاميع أخرى بحجة امتلاك الصواب والبقية على خطأ في التعبد” لافتا الى ان “التعصب والتمسك بان الاخر في اختلاف المنهج والمذهب يجب استئصاله وما حصل في كربلاء جاء نتيجة الغاء الاخر من قبل الحركة الوهابية التكفيرية”.

ولفت سودريان الى ان “هذا النمط استخدمته تركيا في ابادة الارمن بحجة بناء دولة من مكون ودين وطائفة واحدة وبالتالي نتيجة ما ذب اليه الاتراك اختفى اليوانينون والارمن والسريان المسيحين بل محيت كل الاديان انذاك”.

وبين ان “التاريخ يعيد نفسه اليوم حيث تقوم داعش وبمساعدة تركيا الى ابادة الايزديين والمسيحيين والشبك حيث وصلت ما قام به داعش الاجرامي الى الابادة الجماعية والاعلام لم يعمل على ذكر تلك الجرائم الا بمرور الكرام”.

وشدد رئيس طائفة الارمن الارثوذكس في العراق على “ضرورة أن يتحلى المجتمع بالشجاعة في نفوسنا لإقناعها باحترام التنوع واحترام الأخر وترسيخ ثقافة صد التمييز من خلال التعايش السلمي المجتمعي الواقعي والذي يتحمل المسؤولية بهذا رجال الدين والمثقفون”.

وتشير جميع التقارير الدولية والمحلية باصابع الاتهام إلى تركيا بدعم الارهاب سيما داعش، من خلال تسهيل تدفق المقاتلين الاجانب من حدودها نحو العراق وسوريا، فضلاً عن شراء النفط الذي تهربه داعش من كلا البلدين، اضافة الى دعم داعش لوجستياً وسياسياً، في الوقت الذي بدأت فيه روسيا بعد اسقاط طائرتها بتسريب معلومات ووثائق توكد تورط تركيا بدعم الارهاب.انتهى/25ر

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here