عناء السفر الى الأعراب الأغراب

0
313

 

قلم

كتب / علي علي …

معروف عن العراقيين حبهم للتزاور من قديم الزمان، ولطالما سمعنا من آبائنا وأجدادنا كيف كانوا يقطعون المسافات الشاسعة لمواصلة قريب او صديق، او حتى شخص ربطتهم معه في ظرف ما رابطة ما. وعلى ذكر التزاور والتواصل.. أذكر زيارة قام بها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الى إقليم كردستان العراق، وتحديدا في شهر حزيران من عام 2013، وقطعا كانت زيارة لحل المشاكل العالقة، ولتلطيف الأجواء المغبرة جدا.. جدا يومها. واستبشر العراقيون كل الخير من تلك الزيارة، لاسيما وقد بادل الزيارة بعدها رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، وقام بمثيلتها الى بغداد. وكلنا يذكر كيف كان لتلك الزيارتين أثر إيجابي سريع، أتت نتائجه بتقدم ملحوظ في سير العملية السياسية، كذلك على اجتماعات مجلس النواب ومجلس الوزراء وباقي اجتماعات الرئاسات. ولم تكن الزيارتان وليدة حالة طارئة، او إسقاط فرض او درء شر او محاباة لجانب معين. فالتزاور -كما أسلفت- من خصالنا التي لازمتنا في مجتمعنا العراقي منذ القدم بين الأقارب والمعارف والجيران، ولطالما كانت وراء زياراتنا أسباب ودواعٍ أبعد من كونها زيارة توادد أو رد واجب اوعيادة مريض، إذ قد تكون لحل مشكلة او تسوية خلاف. ولنا في رسول الله (ص) أسوة حسنة، فقصته مع جاره اليهودي معروفة، حين عاده في بيته يتفقده بعد ان افتقده، على الرغم من أن اليهودي كان يلاقي النبي (ص) صباح كل يوم بما لايليق بمنزلته.

في الآونة الأخيرة، قام رئيس وزرائنا الحالي بزيارات مكوكية تحسب لصالحه فيما لو أتت أكلها نضرة يانعة، في وقت ضاقت الخناقات على العراقيين بشكل غير مكافئ للانفراجات النسبية التي تحصل بين حين وآخر، وأستطيع القول ان السبب الرئيس في شحة الانفراجات على العراق هو الدول الاقليمية، ولاسيما جيران الجنوب وجار الشمال. ففي كانون أول من عام 2014 حط العبادي رحاله في الامارات، وكانت الأولى له منذ توليه منصبه، وقد كان مخططا له أن يبحث خلالها ملفات الأمن ومستجداته وتداعياته على الساحة العراقية، وكما صرحت وسائل إعلامية انه -العبادي- ناقش هناك دعم مشاريع إعادة إعمار المدن التي استعادتها القوات العراقية من قبضة عصابات داعش. والى هنا الأمر سليم ويسير في خطوات صحيحة، وما من عراقي لايرغب بتحسين العلاقات بغية الاستفادة منها حاضرا ومستقبلا. ولكن..! أظن أن العبادي قد نسي شيئا من ماضي الزيارات التي عادة مايبادر بها مسؤولو العراق الى دول الجوار، ويعودون بخفي حنين. كما نسي وزير خارجيتنا أن الدول المقصودة بالذهاب اليها كانت -ومازالت- مشمرة عن ساعديها في جمع المصائب والكوارث وقذفها بما استطاعت من قوة الى داخل الحدود العراقية، والنسيان موصول قطعا برئيس برلماننا ورئيس جمهوريتنا، فسفرياتهم ورحلاتهم السندبادية لاأظنها أثمرت عن شيء ينفع العراقيين، إذ أنها لاتحتسب غير سفرات سياحية او استجمامية، فيما يغلي المرجل في الداخل العراقي، والمواطن أول المحترقين بنيران دول الإقليم ونيران ساسته في مجالس الدولة الثلاث على حد سواء. أرى أن الالتفات الى الداخل والاهتمام بما يحدث، والبحث عن حلول جذرية، خير ألف مرة من تجشم عناء السفر الى الأعراب الأغراب.

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here