آل النجيفي العثمانيون و الحشد الشعبي

0
308

 

ورقة1

 

رشيد سلمان …

آل النجفي سلّموا الموصل و نساءها الى داعش بأمر من السلطان اردغان حاضن داعش.

 

اهل الموصل رحبوا بالدواعش كالعاشقين و المصون ميسون العثمانية احتضنتهم من الامام و من الخلف كما فعل اهل الانبار بعد ذلك.

 

التهريج عن تحرير الموصل بدعة لان الدواعش واهل الموصل صاروا (نسابة) بعد ولادة جيل من البنين والبنات يحملون الألقاب الشيشيانية والأفغانية و الصومالية و غيرها.

 

الحشد الشعبي شارك الامريكان والسنة بتشويه سمعته وقصفه الامريكان مع انزالهم امدادات من السلاح والذخيرة لداعش لينقذوا داعش من الحشد الشعبي.

 

إصرار قادة الحشد الشعبي على المشاركة في تحرير الموصل من أهلها الدواعش مخاطرة بحياة شباب الوسط والجنوب لأنهم مستهدفون من (المواصلة) الأصليين والوافدين بالإضافة الى آل اردغان وطيران أوباما.

 

على قادة الحشد الشعبي وأبنائه الاتعاظ من حقد اهل بيجي واهل الرمادي واهل تكريت و البيشمركة عليهم و الكف عن تضحياتهم بأرواحهم في سبيل من يريد قتلهم.

الحشد الشعبي اثبت قدرته القتالية وعليه حماية اهله في الوسط والجنوب لان تحرير الموصل هو (عركة حبايب) بين الدواعش و أل النجيفي و آل اردغان و آل أوباما.

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here