هيئة الاتصالات تمارس قمعاً مدبّراً على حرية الاعلام وتهدد بغلق اذاعة طلابية داخل جامعة بغداد 

0
502

كلية-الاعلام

المعلومة/ بغداد/..

هددت هيئة الإعلام والاتصالات, الأربعاء, بغلق إذاعة كلية الإعلام التابعة لجامعة بغداد في حال عدم  تسديد ما بذمتها من أموال, وفيما أشار عميد الكلية الدكتور هاشم حسن إلى أنه كان الأجدر بالهيئة غلق القنوات والمحطات التي تثير التحريض الطائفي والشعوذة, أكد أن الإذاعة هي مجمع تدريبي لطلبة الكلية وتمثل النموذج الحي لتطبيق معايير البث العام.

وقال عميد الكلية  الدكتورهاشم حسن في تصريح لوكالة / المعلومة/ إن “هيئة الإعلام والاتصالات هددت بغلق إذاعة كلية الإعلام إذا لم يتم تسديد مبلغ عشرة ملايين كأجور الطيف الترددي والخدمات الإدارية منذ بداية شهر كانون الثاني لعام 2014 ولغاية نهاية شهر كانون الاول للعام 2015”.

وأضاف حسن, نحن “نحترم قانون هيئة الإعلام والاتصال وهي تتعامل مع قنوات ومحطات ذات طابع سياسي وتجاري, لكن غاب عن وعي الهيئة بان إذاعة كلية الإعلام تأسست عام 2009 وهي إذاعة تدريبية وتمثل النموذج الحي لتطبيق معايير البث العام الملتزم, وسبق للكلية أن طلبت تغيير تردد بثها من (AM) إلى (FM) لكن الحلقات التعجيزية  المستحدثة داخل هيئة الاعلام والاتصال  كانت تحول دون ذلك”.

وأوضح, أن “الهيئة منحت العشرات من التراخيص تحت ضغوط سياسية وتجارية لإذاعات تمارس الشعوذة والتحريض الطائفي, فضلا عن أن الهيئة عجزت عن إيقاف برامج لإذاعات تثير الطائفية والكراهية وتمارس بث أفكار الجهل والشعوذة”.

وأشار عميد كلية الإعلام, إلى أن “مجلس الوزراء قرر في كتابه رقم (258) في 2013 بأن يستمر بث إذاعة الكلية, لكن ورد خطأ في كتاب المجلس وذكر استمرار بثها على (AM) بدلاً من الـ(FM) “.

وأكد هاشم حسن, أن “عدد كبير من الفضائيات والإذاعات لم تدفع أي مبالغ وتسكت عنها الهيئة لأسباب معروفة “, مبينا أن “الأساتذة والطلبة يمارسون حقهم المشروع بالاحتجاج على قرار الهيئة التي سبق وإن أرسلت مفرزة مسلحة من الشرطة إلى مقر الإذاعة الكائن في مجمع الجادرية وهددتها بالإغلاق”.

وبين, أن “هيئة الإعلام والاتصالات شكلت بمحاصصة  لا تعود بفائدة إلى حرية التعبير بل إلى قمع مدبر لحرية الإعلام”, متمنيا أن “تكون إجراءات الهيئة موجهة إلى جمع الأموال من شركات الموبايل التي تصل إلى المليارات وهي تغض الطرف ” . انتهى / 25 س

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here