رســـــــــــــــــالتي إلى الجبـــــيـــــر …!!

0
333

 

قلم وورقة

كتب / ونسة سليمان الأسعد…

 

سكت الجبير فنطق الكفر والتكفير ..!! فكيف لك ان تتطاول لتحرق أرض الأزاهير ، ألا تعرف صوت الاسود ، الزأير …!؟ ، أم أنك خلقت من أم وأب خنازير … محرم نجس لا يعرف التطهير … ، ولا يعرف من الدين غير قول كلمة التكبير، وما هو الا بتحوير …يحسبونك من الامراء، وانت الامير… بل أنت وإياهم شبهة التذكير … فاحذروا فايامكم سيأتيها سيول وأعاصير … وذلة وتحقير … وستقلب عليكم النار السعير … فكفوا عنا اذاكم فلا البترول باق ولا الدنانير …ولا الحرير باق ولا حتى الحصير …

 

– يا ابن الجبير ،هل وصلت رسالتي ومقصدي ام أنك كما الحمير ..!! وفي أحسن الاحوال ترى انك البعير ..! لا يفقه كلاما بل يحمّل وانت بالتحميل جدير …! تراهم يستعبدونك فلا قول ولا تخيير ، بل سمعا وطاعة بلا تقصير … يا ويلكم تاريخكم ولا الأساطير ! ، كذب وافتراء وعمالة بلا خجل بل وبالتصعير …

 

ا- ابن الجبير ، حتى ولم تصبح جابرا بل بقيت جبير ، فإما تحقير وإما تصغير ، وتريد حرق سورية !! ألم تعرف أنها كل القدر والتقدير ، إن ذكرناها صاحت كل الجماهير… ألا تعرف في ذكرها ما عليك سوى الوضوء والتطهير ، فهي بلاد الخير النذير … بلاد الاسم البشير .. بلاد الظلام بها يستنير ، بلاد نيرانها تستجير ، بلاد الى العلياء تصبووتصير ، والى السماء نجوم تتلألأ لتنير … فإن انحنت فالقول كلام وتقدير ، وإن أدارت فزمجرة ورعد وتدمير … فهذي بلادي بلادالعلم والدساتير ، وهذي بلادي بلاد العرين البواكير ، فنحن الحق واسم الحق والدياجير ، فكيف لكم تعادون الخير والاباشير ، والبشر والنصير ، والنور والتنوير ، وانتم يا أحفاد الشؤم الكبير… فلا مبر لكم ولا تبرير ، فاما حياة وفعل وتدبير ، واما ممات فلا تخيير ، أتفهم يا جبير أم عقلك يحتاج الى تجبير ..هذا ما عندنا يا سلالة الكذب والتزوير .. وما هذا الا تاشير وتذكير ، او موت ودفن وسعير …. فاحذر أيها الصغير …!! —

 

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here