محتجون يرجمون عسكريا سابقا حتى الموت في هايتي

0
321

محتجون يرجمون هايتd

 

المعلومة/بغداد/..

توفي عسكري سابق في هاييتي، اليوم، متأثراً بجراحه بعد ان رجمه محتجون قبل أيام من ترك الرئيس ميشيل مارتيلي منصبه دون وجود خلف منتخب له.

وتفاقمت الاضطرابات في هايتي، منذ أمس، بعد أن جاب عسكريون سابقون العاصمة وقام حشد من المحتجين برجم أحدهم حتى الموت.

ونقلت رويترز عن شهود عيان في خبر اطلعت عليه وكالة /المعلومة/ إن “حشدا هاجم رجلا أعزل يرتدي ملابس خضراء ذات شكل عسكري وكان من بين مقاتلين شبه عسكريين متقاعدين في الشوارع، والذين مثلوا المقاتلين الذين أطاحوا بالرئيس السابق جان برتران أريستيد في انقلاب وقع عام 2004”.

وقال محتج معارض “نحن على استعداد لقتال الجيش السابق لقد قتلونا في 2004”.

وأعادت هذه الأزمة فتح انقسامات قديمة في المجتمع الهايتي مع دعوة محتجين معارضين من الفقراء بشكل أساسي إلى عودة اريستيد اليساري كزعيم مؤقت ودعم المقاتلين السابقين على ما يبدو معسكر مارتيلي.

وكان أريستيد قد حل الجيش عام 1995 في محاولة لإنهاء السيطرة العسكرية على السياسة في هايتي والتي يعود تاريخها إلى الاستقلال قبل قرنين. وعزز مارتيلي العسكريين السابقين باتخاذ خطوات لإحياء الجيش.انتهى/25ر

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here