“المحمدان” يتصارعان على عرش السعودية بعد تدهور صحة “سلمان”

0
787

سلمان بن عبد العزيز

 

المعلومة/بغداد/..

جميع المعلومات المتدفقة من داخل العائلة المالكة السعودية تؤكد تدهور صحة الملك سلمان بن عبد العزيز واصابته بالزهامير، في الوقت الذي بدأ فيه “المحمدين” ولي العهد وولي ولي العهد السعوديين بتهيئة أسلحتهما السياسية عبر النفوذ والسيطرة على مؤسسات البلاد الحساسة لخطف الحكم من سلمان.

ولا تستبعد المصادر من داخل العائلة الحاكمة، بحسب تغريدات للمغرد السعودي “مجتهد” وصحف اجنبية، نشوب صراع حاد بين ولي العهد السعودي محمد بن نايف وولي ولي العهد محمد بن سلمان في ظل تدهور الوضع الصحي للملك سلمان.

وتقول المصادر في تصريحات لوسائل الإعلام وعبر تغريداتها على تويتر، اطلعت عليها وكالة /المعلومة/ إن “الكفة ترجح تولي ولي ولي العهد محمد بن سلمان خلافة سلمان، بعد أن سطع نجمه خلال الاشهر القليلة الماضية، ومحاولته للتغول وبلع الحكم وخطفه من ولي العهد محمد بن نايف، لاسيما بعد سيطرة الاول على الجيش”.

وتؤكد المصادر أن “إصرار محمد بن سلمان على تشكيل “تحالف إسلامي” متكون من 34 دولة في واجهته محاربة التطرف، لكن في باطنه هو محاولة كسب دعم تلك الدول لاسيما الخليجية وباكستان لدعمه عسكرياً في حال انقلابه على ولي العهد محمد بن نايف، في حال وفاة الملك غير المستبعدة في القريب العاجل”.

ولا تستبعد المصادر “مناورة من الملك سلمان بالتنازل لابنه عن رئاسة مجلس الوزراء ليصبح محمد بن نايف مساعداً لولي ولي العهد، وهذا سيخلق حالة تناقض في المملكة على غير عادتها في التسلسل الهرمي للسلطة، وهي عملية تمهيدية فيما حدثت للانقلاب على محمد بن نايف”.

ووصفت صحيفة اللوموند الفرنسية فيث مقال لها، محمد بن سلمان إنه “إما حداثي وإصلاحي، أو سياسي مقامر، كل ما يهمه فقط هو الوصول إلى كرسي العرش”.

ويرى مراقبين أجانب أن هناك “حرباً داخلية قائمة لا محالة في السعودية، خصوصاً أن محمد بن نايف يمتلك أيضاً نفوذاً داخل مؤسسات الدولة وأبناء العائلة المالكة، وقد تودي بالتالي إلى إنهيار سلطة آل سعود بشكل كلي في المملكة”.انتهى/25ر

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here