روائح الطبخات فاحت

0
245

 

ورقة ووقلم

كتب /  علي علي …

يقول مثلنا الدارج: “اليثرد يدري والياكل مايدري”..

وأظنني أصيب القول إن قلت أن أغلب ساستنا وأصحاب القرار من قياديينا في مجالسنا الثلاث، هم الذين “ياكلون”.. أما الذين يقع عليهم تعب الـ “ثرد” ويتحملون وزر ما “ينتجه” الآكلون فهم العراقيون من أبنائه الذين لاحول لهم ولاقوة غير التحمل والتجمل بالصبر، وهم الذين تدور عليهم رحى المصائب التي تعصف بالبلد، والتي هي بطبيعة الحال من مخلفات الـ “آكلين” وإفرازاتهم. ومن تطلع لما جرى في الساحة العراقية للسنوات الثلاث عشرة الأخيرة، يتحير بما يمر به البلد من تضاربات في الأحداث، فتارة تبدو له حياة العراقيين على كف عفريت، وعلى شفا حفرة من الهلاك، من جراء تصرفات ساسة من الداخل، تقابلها من الخارج تدخلات إقليمية بأجندات لها أبعاد سياسية او اقتصادية او غيرها. وتارة أخرى تلوح له في الأفق القريب بشائر أمل، ويرى ان الفرج أدنى من قاب قوسين للعراقيين الذين طال انتظارهم له، ولطالما رددوا بحسرة ممزوجة بأمل، بيتي شعر للإمام علي (ع):

إذا النَّائبـات بلَغْنَ المدى

وكـادت تذوبُ لهنَّ المُهـجْ

و حلَّ البلاء وبان العزاء

فعند التناهي يكونُ الفرَجْ

ذلك ان الخلافات والاختلافات التي يختلقها ويتبادلها ساستنا بتفنن متقن، أضحت منذ اعتلوا سدة الحكم، هي السمة البارزة والطبيعة السائدة لسياسة البلد، وكأن سياسيينا فطموا على بيضة “دجاجة هراتية” فصار العراك والـ “مناگر” ديدنهم في اجتماعاتهم وجلساتهم، ووضعوا مصلحة الوطن والمواطن جانبا. أما مايلوح من بشائر أمل من تصريح هذا المسؤول، أو بيان من ذاك، فهو على مايبدو سراب في صحراء جرداء، أراده المغرضون بديلا عن رياض العراق وجنانه. وما المماطلات والمماحكات والتجاذبات إلا معوقات لم يعد لها صدى بعد ان صدئت، وفاحت منها روائح كثيرة، منها رائحة التقاعس ورائحة الغدر بالعهود، وعدم إيفاء الوعود، وكذلك رائحة الأنانية، علاوة على رائحة الانقياد والذيلية لجهات تقبع خارج حدود البلاد، لها اليد الطولى في التأثير على مجريات الأحداث في الساحة العراقية.

اليوم وبعد التجارب التي مر بها العراقيون، على ساسته التنبه إلى أن الذقون لم تعد مرتعا لضحكهم، بل آن الأوان لهم أن يتحذروا من رد فعل المواطن المسلوب حقه، وليحذروا من استجابة دعاء المظلومين، وهم عالمون باي منقلب ينقلب الظالمون. فهل هم يعدّون منصبهم ووظيفتهم ومسؤوليتهم تكليفات وطنية وأخلاقية؟ أم يعدّونها فوزا وصفقات تضاف الى مآربهم النفعية!.

لقد مر البلد بمآزق لاأظن شعبا ثانيا على وجه الكرة الأرضية يتحمل الأضرار التي أصابته من جرائها، أولها ضياع أراضٍ شاسعة من وطنه، وتعرض أخوانه وأهله في محافظاتهم الى مصائب وأهوال، لاتحتوي وصفها صفحات ومجلدات لو أردنا حصرها، ثانيها مآزق الميزانيات للسنوات الثلاث الأخيرة، والتي لانعلم أي حوت ابتلعها، وفي أي بحر غاص وغاب واختفى عن أنظار العدالة! ويطول الحديث عن ثالثها ورابعها وعاشرها.

إن المواطن ياساسة ويامسؤولون.. لم يعد ينطلي عليه ماكنتم تمررونه بالأمس، وعليكم مداراة هذا الجانب وتغيير سياستكم، فمن يدري.. ومن يضمن..؟ لعل ثورة ما تفضي الى سَورة غضب عارمة، تتفجر تحت وطأة الشد التي يعاني منها ملايين العباد في البلاد، يومها لاينفع الساسة الآكلين “ثريد” ولاجاه.. ولامال.. ولابنون.. بل سيرددون حينها أبيات إمامنا عليه السلام:

واخش مناقشة الحساب فإنه لابد يحصى ماجنيت ويكتب

لم ينسـه الملكان حين نسـيته بـل أثبتــاه وأنت لاه تلعـب

وغرور دنيـاك التي تسعى لها دار حقيقتهـا متــاع يذهب

وجميع ماحصلتـه وجمعـته حقا يقينـا بعد موتـك ينهب

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here