المجلس الأعلى : إعدام السعودية للشيخ النمر فاجعة واستهانة بدماء العلماء

0
239

المجلس الاعلى

المعلومة/ بغداد/..

أعتبر المجلس الأعلى الاسلامي العراقي, السبت, ان ما قامت به السلطات السعودية من إعدام للشيخ النمر فاجعة تشكل استهانة بدماء العلماء, مبينا أن الشيخ النمر سعى إلى تغليب الحوار والتسامح الديني والمذهبي على خطاب البغضاء والتكفير.

وقال المجلس في بيان تلقت وكالة / المعلومة/ نسخة منه, إن “العالم الإسلامي افجع اليوم بنبأ إعدام سماحة الشيخ نمر باقر النمر من قبل السلطات السعودية، وقد كنا نتابع طيلة الأشهر الماضية باهتمام بالغ موضوع إلغاء حكم إعدامه, من اجل أن تسود قيم المحبة والسلام والوئام المجتمعي في البلد الجار، ولاعتقادنا بأن إلغاء هذا الحكم الجائر كان سيؤدي الى إنعاش الآمال الخيرة والدعوات المعتدلة في المنطقة ، ويسهم في رص الصف الاسلامي”.

وأضاف أن “ما حصل اليوم من فاجعة يشكل استهانة بدماء العلماء ، وموقعهم المتميز في الأمة ، وانتهاكا لحقوق الانسان ، والمعايير الدولية سواء في الدفاع عن النفس ، وحرية التعبير او التعايش السلمي ، كما يعد تبديدا لتلك الآمال والقيم النبيلة”.

وأوضح المجلس, “إننا إذ ندين هذا الإجراء التعسفي الذي لا نشك بآثاره السلبية على السلام والأمن في المنطقة، والذي سيزيد من حدة التوترات فيها ، فإننا نحذر من أن يكون الأمر تمهيدا لانتكاسة كبرى لجهود العيش المشترك سواء في المملكة السعودية ، أو في المنطقة كلها”, مطالبا منظمة التعاون الاسلامي، ومؤسسة الأزهر الشريف ، والأمم المتحدة ، والمنظمة السامية لحقوق الانسان ، وكل علماء الدين الأفاضل، بـ “أن يمارسوا دورهم المنشود، إزاء ما حصل اليوم من إصرار على إتباع أسوء الطرق في حل المشكلات”.

وأكد, أن “الشهيد السعيد الشيخ نمر باقر النمر ، كان عالما عاملا ، ودعا إلى الإصلاح السلمي في السعودية، وساعيا الى تغليب الحوار والتسامح الديني والمذهبي ، على خطاب البغضاء والتكفير ، ولم يقترف ذنبا سوى أنه كان من المطالبين بحقوق من يمثلهم ، ورفع الحيف والتمييز عنهم”.

يشار الى أن السلطات السعودية أقدمت اليوم السبت, على إعدام رجل الدين الشيخ نمر النمر و46 آخرين. انتهى / 25 س

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here