مصدر يكشف عن مخطط كردي- أمريكي ويؤكد: طيارو أف 16 أغلبهم سنة وأكراد

0
850

المعلومة/ خاص/..

كشف مصدر في القوة الجوية، الخميس، عن وجود مخطط كردي- أمريكي بشأن اختيار أماكن قواعد الطائرات العراقية، مشيراً إلى أن أغلب طياري أف 16 هم من المكونين الكردي والسني.

وقال المصدر في تصريح لوكالة /المعلومة/ ، إن ″عدد الطيارين الذين أرسلوا إلى واشنطن للتدريب على طائرات أف 16 في زمن الحكومة السابقة كان40 طياراً 20 من الأكراد و20 من السنة والتركمان، وهذا الأمر دُبِر بالتنسيق مع قيادات سنية وكردية معروفة بأفكارها وتوجهاتها بالتنسيق مع الولايات المتحدة″.

وأضاف أن ″القيادات الأمنية في زمن حكومة نوري المالكي مثل علي غيدان وعبود كنبر كانوا مشغولين بالفساد إلى درجة كان من السهولة تمرير مثل هذه الصفقات عليهم″، لافتاً إلى أن ″الأكراد متمسكين وبالتحديد الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بمنصب قائد القوة الجوية″.

وانتقد المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن ″ اختيار قاعدة بلد الجوية لتكون مقراً لطائرات أف 16 لأنها تقع في منطقة ساخنة بخلاف القواعد الأخرى مثل قاعدة الإمام علي في الناصرية ومطار الصويرة العسكري في محافظة واسط″، مشيراً إلى أن ″اختيار قاعدة بلد كان لعدة أسباب منها أنها بعيدة عن الوسط الشيعي وتقع بالقرب من كردستان وعند حصول الانفصال المدبر فأن طائرات أف 16 التي تم شرائها بأموال المحافظات الجنوبية يتم تقاسمها بين الأكراد والسنة ″.

واكد المصدر ان ″ الدليل على ذلك تحليق أول طائرتين من أف 16 فوق إقليم كردستان بقيادة طيارين كرديين وهو ما أكده قائد القوة الجوية أنور حمه أمين بأنه طمأنة لكردستان بأن لها حصة في هذه الطائرات″.انتهى / 25 ح

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here