وفيق السامرائي يكشف عن تدفق دبابات متطورة للعراق ويدعو لمساعدة الاكراد في نبذ التسلط

0
712

المعلومة/ بغداد/..

كشف الخبير الأمني وفيق السامرائي، الأحد، عن تدفق الأسلحة ومنها دبابات متطورة من مصادر متعددة إلى العراق، وفيما أكد أن التشكيك بمستقبل العراق كلام هُراء، والتصريحات التي تطلق من رئاسة إقليم كردستان غرضها نقل أزمة إدارة الإقليم لمصلحة تعزيز سلطة التفرد، دعا حكومة بغداد إلى مساعدة الشعب الكردي في نبذ التسلط.

وكتب السامرائي بصفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي ″فيس بوك″ وأطلعت عليه وكالة /المعلومة/ ، إن ″ العراق أقوى كثيرا مما يتصور ذوو النيات السيئة، والأسلحة من مصادر متعددة بدأت تتدفق، ومنها دبابات متطورة″، مبيناً أن ″القوات المشتركة من جيش وشرطة، وفي المقدمة قوات الحشد ومكافحة الإرهاب تناور وتتحرك في محافظتي صلاح الدين والانبار، وعشائر الانبار تزداد قوة وتلاحما وتعاونا مع القوات الوطنية″.

وأضاف أن ″التشكيك بمستقبل العراق كلام هُراء، والتصريحات التي تطلق من رئاسة إقليم كردستان غرضها نقل أزمة إدارة الإقليم لمصلحة تعزيز سلطة التفرد البارزاني، وعدم الالتزام باتفاق النفط سينعكس سلبا على إدارة الإقليم ويزيد المركز حجة وإرادة″، مشيراُ إلى أن ″سلطة مسعود أخذت بالانحدار الحاد أمام إرادة جماهير الإقليم المتطلعة إلى الحرية″.

ودعا السامرائي حكومة المركز إلى ″مساعدة الشعب الكردي في نبذ التسلط، وقال ″المطلوب من أبناء المحافظات المبتلاة شمال بغداد وغربها العمل على إزاحة وجوه الفشل السياسي التي تخاذلت وتسببت في سقوط الموصل وتكريت، ولا يجوز بقاؤهم في مواقع مهمة عليا إرضاء للسلطان العثماني للبعض أو بسبب أموال النهب العام للبعض الآخر، وستلمسون خطوات أكثر وضوحا″.

وتابع أن ″ العراق ليس بحاجة لمن يقدم له النصح السياسي، خصوصا من الدول التي لا تعرف طعم الديمقراطية والانتخابات″، مؤكداً أهمية مشروع فصل سامراء وجنوبها عن صلاح الدين، وإسكات أصوات الدواعش وذيول الصداميين وذيول الاحتلال العثماني ممن يحاولون ركوب الموجات″.انتهى/25 ح

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here