مجلس كربلاء يطالب المالية بزيادة المبالغ المستحقة للمزارعين عن تسليم الحبوب

0
362

المعلومة/ كربلاء/..

طالب عضو مجلس محافظة كربلاء المقدسة محفوظ التميمي، الثلاثاء، وزارة المالية بزيادة مبالغ تسليم محاصيل الحنطة والشعير في المحافظة.

وقال التميمي في تصريح لوكالة /المعلومة/ إن″ وزارة المالية أطلقت نسبة 5 % فقط من المبالغ المستحقة للمزارعين عن تسليمهم لمحصولي الحنطة والشعير في محافظة كربلاء المقدسة″.

وأضاف أنه″ على الرغم من الجهود الاستثنائية التي بذلها المزارعين في الموسم الزراعي الحالي والتي أثمرت عن زيادة كبيرة في إنتاج الحنطة والشعير زادت على 24 ألف طن عن الموسم السابق إلى جانب جهود مدير ومنتسبي سايلو كربلاء باستلام هذه الكمية التي تفوق الطاقة الخزنية للسايلو إلا أن وزارة المالية قامت بإطلاق نسبة 5% فقط من المبالغ المستحقة للمزارعين مما يؤثر سلباً على استعدادهم للموسم الزراعي المقبل″.

وطالب التميمي ″وزارة المالية بضرورة تغطية المبلغ كاملاً ليكون سبباً في تحفيز المزارعين لزيادة الإنتاج″.

من جانبه, أعلن مدير عام زراعة محافظة كربلاء المقدسة رزاق الطائي، عن انتهاء حملة حصاد الحنطة في المحافظة بتسويق 24 ألف طن وبزيادة نحو 47 % عن الموسم السابق.

وأكد الطائي في بيانٍ تلقت وكالة /المعلومة/ نسخة منه, أن ″مزارعي الحنطة في محافظة كربلاء ومن خلال الشركة العامة لتجارة الحبوب / فرع كربلاء المقدسة سوقوا هذا الموسم اكثر من 24 ألف طن أي بزيادة تصل إلى 46.7 % عما تمّ تسويقه العام الماضي″.

وبيّن أن ″الكميات المسوقة من محصول الحنطة من الدرجة الأولى بلغت 23 ألف و731 طنا و280 كغم، فيما تم تسويق 719 طنا و420 كغم من الدرجة الثانية و66 طنا و80 كغم من الدرجة الثالثة″. لافتاً إلى أن ″اغلب كميات الحنطة المسوقة هي من الدرجة الأولى ما يدلل على سلامة الإجراءات المتبعة في الخطة الزراعية″.

وأشار الطائي إلى أن″ تسعيرة الحنطة كانت مجزية حيث بلغ سعر الطن الواحد من الدرجة الأولى 792 ألف دينار والدرجة الثانية 682 ألف دينار والدرجة الثالثة 572 ألف دينار″.

ولفت إلى أن ″الموسم الحالي تميز بمشاركة اكثر من عشر حاصدات في حصاد الحنطة لزيادة المساحات المزروعة بالمحافظة من 28 ألف دونم خلال العام الماضي إلى 43 ألف دونم خلال العام الحالي، وأن الكميات المسوقة الموسم الماضي بلغت 16 ألف و703 طن وهذا يؤشر زيادة كبيرة في إنتاج الموسم الحالي من الحنطة في كربلاء″. انتهى / 21 ت

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here