مجلس الانبار ينفي انطلاق حملة أمنية لتطهير الرمادي من ″داعش″

0
565

المعلومة / الانبار/..

نفى عضو مجلس محافظة الانبار عذال الفهداوي، الخميس، الأنباء التي ترددت عن انطلاق حملة أمنية واسعة النطاق لتطهير مركز مدينة الرمادي من مجرمي ″ داعش″ واصفا إياها بـ″العارية عن الصحة″.

وقال الفهداوي في تصريح لوكالة /المعلومة/ إن″ الوضع الأمني في مدينة الرمادي لم يطرأ عليه أي تغيير, والقوات الأمنية وأفواج الحشد الشعبي لم تقوم بأي عملية أمنية″, لافتا إلى أن″ القوات الأمنية تنتظر الأوامر لشن عملية عسكرية لتطهير مدينة الرمادي ومدن الانبار الأخرى من سيطرة مجاميع داعش الإجرامية″.

وأضاف أن ″الأنباء التي تحدثت عن انطلاق حملة أمنية واسعة النطاق لتطهير مدينة الرمادي عارية عن الصحة″, مؤكدا أن″ القوات الأمنية تتعرض وبشكل مستمر إلى تعرضات من قبل مجاميع داعش الإجرامية″.

وأشار الفهداوي إلى أن″ القوات الأمنية والقوات الساندة لها على استعداد تام للقيام بالحملة الأمنية لتطهير المحافظة بالكامل من عناصر مجاميع داعش الإجرامية″.

وكانت المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله، أعلنت، في (25/5/2015) عن محاصرة مدينة الرمادي من ثلاثة محاور، من الشرق ″الخالدية″ ومن الجنوب ″الطاش″ ومن الغرب ″الكيلو ٣٥″، مؤكدة اعتقال المئات من إرهابيي ″ داعش″ من غير العراقيين في محافظة الأنبار.

وشهدت محافظة الانبار وتحديداً في الرمادي تدهوراً أمنياً كبيراً بعد سيطرة ″ داعش″ على المدينة بشكل شبه كامل، مع انسحاب القوات الامنية الى خارج المدينة، مما استدعى القائد العام للقوات المسلحة اصدار قراراً بمشاركة الحشد الحشبي في معارك تحرير المحافظة.انتهى/ 12 / أ

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here