مصدر: القيادات الفاسدة والفاشلة بعمليات بغداد وراء تراجع أداء فرقة التدخل السريع الأولى

0
473

المعلومة/ خاص/..

أكد مصدر أمني في محافظة الانبار، السبت، أن أداء قيادة التدخل السريع الأولى بدء بالتراجع منذ قرار تحويلها إلى قيادة عمليات بغداد وفكها من قيادة عمليات الانبار.

وقال المصدر في تصريح لوكالة /المعلومة/ إن ″الأداء العسكري لقيادة فرقة التدخل السريع الأولى التابعة حاليا لقيادة عمليات بغداد ضعيف ولا يتناسب مع حجم المهام والواجبات الموكلة لها باعتبارها حاجز الصد الأول والأخير مع حزام بغداد″.

وأضاف أن ″سبب التراجع في الأداء يعود إلى وجود قيادات ″فاسدة وفاشلة″ ضمن قيادة عمليات بغداد والتي تعد المرجع الإداري والعسكري الذي تعود إليه الفرقة الأولى″، مبيناً أن ″خطوط المواجهة مع عصابات ″ داعش″ الإجرامية الآن ″قريبة جداً″، من مقر الفرقة محذراً من سقوطها بيد ″ داعش من جديد ″.

وتابع المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن ″قيادة الفرقة الأولى هي الآن في حالة الدفاع المستكين وتتعرض قطعاتها بين الحين والآخر إلى المحاصرة ونفاذ الذخيرة دون أن تحرك قيادة عمليات بغداد ساكناً لإنقاذ المقاتلين أو إرسال التعزيزات العسكرية″.

يشار إلى أن محافظة الانبار تعيش أوضاعاً أمنية وإنسانية متدهورة نتيجة سيطرة عصابات ″ داعش″ في الآونة الأخيرة على مدينة الرمادي مركز المحافظة بشكل شبه كامل، مما أدى إلى نزوح الأهالي بشكل كبير باتجاه بغداد والمحافظات الجنوبية، في حين عمدت ″ داعش″ إلى تفجير الجسور والبنى التحتية وتفخيخ المؤسسات الحكومية لمنع نقدم القوات الأمنية لتحرير المدينة.انتهى/25 ح

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here