بالصورة ..ارملة المقبور صدام ..من القصور الرئاسية الى جحور الغربة

0
2570

المعلومة/متابعة /..

كشفت الصور الاخيرة التي التقطت لارملة المقبور صدام المدعوة ساجدة خير الله طلفاح عن مقدار الذلة التي تعيشها في المنفى فهي تعيش في عزلة تشبه الى حد بعيد ما عاشه زوجها الدكتاتور المقبور في جحره الذي تم اعتقاله فيه في منطقة الدور جنوبي تكريت على يد قوات الاحتلال الامريكي مهانا ومحاطا بالذلة.

ان مسيرة ساجدة والتي يسميها العراقيون ″سجودة″ من القصور الرئاسية الى جحور الغربة كانت عبارة عن شعور بفقدان الامان والخوف من المجهول ومحاولة التستر من غضب الشعب العراقي كونها تدرك انها لو وقعت في يد الشعب العراقي فلن يرحمها ،فظهرت علامات ذلك على وجهها الذي غزته التجاعيد فغدت وكأنها عجوز شمطاء تذكرنا بالعجائز التي تمتهن السحر في قصص الاطفال التي كنا نسمعها من إبائنا وأمهاتنا.

ان الصور التي ننشرها تظهر ذلة هذه المرأة التي كانت في يوم من الايام زوجة لابشع طاغية في العصر الحديث فكانت ملامحها ملامح نساء القرى في تكريت حيث ظهر الوشوم التي كانت تخفيها بالمكياج والإصباغ .انتهى/25 ي

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here