الآف التركمان النازحين في كربلاء يشيعون 48 شرطياً قضوا في الثرثار

0
401

المعلومة/كربلاء/..

شيع الآلاف من النازحين التركمان في محافظة كربلاء المقدسة، في وقت متأخر من مساء الاثنين، جثامين 48 شهيداً قضوا بانفجار مدرعة مفخخة استهدفت مقر الفوج الثالث – اللواء الأول – الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية في قاطع الثرثار بمحافظة صلاح الدين.

وقال أحد الوجهاء التركمان المشاركين في التشييع محمد علي عبد الله لوكالة /المعلومة/، أن ″نازحي مدينة تلعفر التركمانية تجمعوا عند حرم الإمام الحسين وأخيه العباس (عليهما السلام) لتشييع جثامين 48 شهيداً من عناصر الشرطة الاتحادية استشهدوا بهجوم إرهابي استهدف منشأة المثنى في محافظة صلاح الدين″.

وأضاف عبد الله أن ″المشيعين الذين تجاوز عددهم الخمسة الآف أكدوا مضيهم قدماً للدفاع عن الوطن والمقدسات وأن التضحيات مهما كانت لن تثنيهم عن تلبية نداء العراق والمرجعية العليا″، مشيرا إلى أن ″شخصيات حكومية وسياسية ودينية واجتماعية شاركت التركمان مراسيم التشييع″.

وأوضح أن ″قضاء تلعفر المغتصب قدم حتى الآن أكثر من 100 شهيد بين قوات أمنية وحشد شعبي في مواجهات مع عناصر ″ داعش″ الإجرامية في مدن مختلفة″.

وكان مصدر امني أعلن، عن استشهاد وإصابة العشرات من عناصر الشرطة الاتحادية بتفجير انتحاري استهدف مقرا تابعا لهم في منطقة الثرثار بمحافظة صلاح الدين.

يذكر أن وزير الداخلية محمد سالم الغبان استقبل في مطار المثنى جثامين الشهداء ووجه بتسهيل الإجراءات القانونية الخاصة بمراسم الدفن ومعاملات الشهداء تثمينا لما بذلوه دفاعا عن الوطن.

بينما نعى الاتحاد الإسلامي لتركمان العراق الشهداء وانتقد تعامل الأجهزة الأمنية والإدارية في محافظات بابل وكربلاء والنجف مع عوائل الشهداء بشكل لا يليق بتضحيات ذويهم ومنعهم من الحركة وتقييد تنقلاتهم والتهديد بإخراجهم، فيما زار رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، مركز تسليم الشهداء، مؤكداً أن دماءهم لن تذهب سدى وسنحقق النصر على عصابات ″ داعش″ الإجرامية. انتهى/21ت

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here