العاني: رفع أسم الحسين (ع) من المعارك موقف انتهازي ورضوخ لمطالب البنتاغون

0
1009

المعلومة/ بغداد/..

عدَّ النائب عن تحالف القوى ظافر العاني، الخميس، رفع اسم الإمام الحسين ″ع″ من المعارك  موقفا انتهازيا ولعبا على وتر الطائفية، مؤكداً أن سنة العراق ليس لديهم حساسية من الاسم، معرباً عن اسفه لـ″رضوخ″ سياسيين من التحالف الوطني لإرادة البنتاغون ورفع الاسم.

وقال العاني في بيان تلقت وكالة /المعلومة/ ، إن ″سنة العراق لا يخفون انحيازهم لسيدنا الحسين (ع) وليس لديهم حساسية أن يقترن اسمه بالمعارك الوطنية للجيش العراقي″، مبينا أن ″أول فوج في الدولة العراقية في مطلع عشرينات القرن الماضي كان باسم الإمام موسى الكاظم عليه السلام ″.

وأضاف العاني أن ″رضوخ سياسيين من التحالف الوطني لإرادة البنتاغون ورفع اسم الإمام الحسين من المعارك موقف انتهازي ويدعو للأسف″، مشيرا إلى أن الأمر ″يعطي انطباعا إيحائيا بان السنة لديهم موقف سلبي من الحسين″.

وبين أن ″هذا التنازل مغالطة مكشوفة هدفها التشويه والتفتيت واللعب على وتر الطائفية″، مؤكدا أن ″سنة العراق ليس لديهم حساسية من اسم الإمام الحسين عليه السلام″.

وكان المتحدث الأمني باسم الحشد الشعبي يوسف الكلابي اعلن، امس الأربعاء(27 أيار 2015 )، عن إطلاق تسمية ″لبيك يا عراق″ على جميع المعارك التي تشهدها محافظتا الأنبار وصلاح الدين، فيما بين أن عمليات ″لبيك يا حسين″ تقوم بها إحدى الفصائل المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي لتحرير شمال صلاح الدين.

واعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ، امس الأربعاء (27 أيار 2015)، أن تسمية عمليات ″لبيك يا حسين″ سيساء فهمها، وفيما دعا إلى عدم الاعتراف بتلك التسميات، طالب بأن تكون التسمية ″لبيك يا صلاح الدين أو لبيك يا أنبار″.

يشار إلى أن وزارة الدفاع الامريكية البنتاغون، انتقدت في 26 ايار ، اطلاق اسم ″لبيك ياحسين″ على معارك تحرير الرمادي من تنظيم″ داعش″ وعدته ″شعاراً طائفياً″.انتهى/25 ح

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here