قلق غربي من هجمات ارهابية بعد فيديو ″الشباب″

0
379

المعلومة/متابعة/..

تصاعد القلق في أوروبا والولايات المتحدة إزاء احتمال شن مجموعات متشددة لهجمات تستهدف المدنيين، لا سيما بعد تهديد حركة الشباب الصومالية بضرب مراكز تجارية غربية وتزايد تهديدات تنظيم ″ داعش″.

وتزامن بث حركة الشباب لفيديو تحث فيه أنصارها على مهاجمة مراكز تجارية في الولايات المتحدة وكندا ولندن، مع نشر الاستخبارات التركية تقاريرا تحذر من عزم داعش ضرب بعثات التحالف بتركيا وأهداف بأوروبا.

واختصر رئيس الوزراء الأسترالي، توني أبوت، تعاظم المخاطر، التي باتت تهدد الدول الغربية من جراء المنظمات المتشددة وعلى رأسها ″تنظيم داعش″، بالقول إن داعش أعلن ″الحرب على العالم″.

وتسعى الحكومات الغربية إلى احتواء هذه المخاطر من خلال اتخاذ سلسلة إجراءات أمنية ومخابراتية ورفع مستوى الإنذار، لإفشال المخططات ″الإرهابية″ المفترضة، وعمدت إلى فرض إجراءات أمنية في مراكز التسوق.

ودعت حركة الشباب في التسجيل أنصارها في الغرب لمهاجمة مراكز تجارية غربية، وذكرت بالتحديد مركز مول أوف أميركا التجاري، ومركز وست إدمونتون التجاري، في كندا وشارع أوكسفورد في لندن.

وردت وزارة الأمن الداخلي الأميركية على التهديدات باتخاذ إجراءات أمنية حول مركز مول أوف أميركا في ولاية مينيسوتا التي توجد فيها جالية صومالية كبيرة، في حين أكدت شرطة الخيالة الكندية الملكية أنها تدرس التهديدات.

كما قالت الشرطة البريطانية إنها تعمل على تقييم فيديو الشباب الذي يهدد بشن هجمات في شارع أوكسفورد، الذي يعد أحد أكثر مناطق التسوق ازدحاما في العالم وبه عدد من كبرى المتاجر. انتهى/25ت

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here