التركمان يتظاهرون احتجاجاً على اساءة قائد عسكري لهم ويطالبون بمحاسبته

0
483

المعلومة/ خاص/..

تظاهر العشرات من التركمان، الاثنين، أمام مبنى وزارة حقوق الانسان في بغداد مطالبين بمحاسبة قائد عسكري أساء إليهم واعتدى حمايته على منتسبين في الشرطة الاتحادية بالضرب.

وقال الشيخ والي علي رضا، أحد شيوخ العشائر المنظمين للتظاهرة لوكالة /المعلومة/ أن ″العشرات من أبناء قضاء تلعفر التركمان خرجوا اليوم في تظاهرة احتجاجية عند مبنى وزارة حقوق الانسان في العاصمة بغداد للمطالبة بمحاسبة قائد الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية اللواء عبد السلام الشهواني لاساءته إلى المكون التركماني وإصداره أمراً بفصل 120 شرطياً على خلفيات طائفية إلى جانب اعتداء عناصر حمايته على احد المنتسبين ما ادى إلى كسر ذراعه وساقه″.

وأضاف رضا، أن ″على وزارة الداخلية تزويد منتسبي الشرطة الاتحادية من المرابطين في محافظة صلاح الدين بالاسلحة والاليات كي يتمكنوا من رد الهجمات المتكررة لتنظيم داعش الارهابي عليهم″.

وأشار إلى أن ″شيوخ عشائر ووجهاء تركمان من تلعفر شاركوا في التظاهرة ورفعوا لافتات كتبت عليها (نطالب بتحرير المناطق التركمانية ونحن مستعدون ان نكون في الصفوف المامية)، و(قدمنا 10 الاف بين شهيد وجريح ومستمرون بالتضحية من اجل الوطن والمقدسات)، و(الاساءة للمكون التركماني اساءة للشعب العراقي) إلى جانب اللافتات التي تستنكر الاعتداء على عناصر الشرطة الاتحادية وفصلهم وضرورة محاسبة المسيئين″.

ووزع المتظاهرون في ختام التظاهرة بياناً عن مطالبهم، حصلت وكالة /المعلومة/ على نسخة منه، وجاء فيه: ″ بالرغم من الآم ومصاعب النزوح التي نعيشها الا ان ابناءَنا من مقاتلي الشرطة الأتحادية  والحشد الشعبي  يقاتلون ويمسكون الارض في الكثير من الجبهات، وقدموا في الأشهر والأيام الماضية عشرات الشهداء والجرحى  دفاعا عن الوطن والمقدسات، رغم كل ذلك  يخرج  بين الحين والآخر بعض من ضعاف النفوس ليتطاول على أبناءنا وعلى المكون التركماني وهذا ما لا يقبل به أي منصف″.

واضاف البيان أن مطالب المتظاهرين تتلخص في النقاط التالية: ″محاسبة  قائد الفرقة الثالثة/ شرطة اتحادية لتجاوزه وإعتداءه  المتكرر على منتسبي لواء تلعفر، ومطالبة القائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية  بتجهيز مقاتلي لواء تلعفر بالأسلحة والاليات وتهيئة اسباب النصر والصمود لهم للتحرك نحو تلعفر لتحريرها من دنس تنظيم داعش الارهابي، والغاء جميع اوامر الفصل السابقة بحق مقاتلي لواء تلعفر من الشرطة الاتحادية  وإعادتهم الى وحداتهم، وصرف رواتب المنتسبين ودفع حقوق ذوي الشهداء والجرحى منهم″.

وكانت النائبة نهلة الهبابي كشفت في وقت سابق لوكالة /المعلومة/ عن فتح وزارة الداخلية تحقيقاً بفصل قائد الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية 120 منتسباً تركمانياً والاعتداء عليهم دون وجود مسوغات قانونية.انتهى18ج

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here