ارتفاع بأسعار المواد الغذائية في البغدادي والأهالي يفضّلون النزوح من الناحية

0
453

المعلومة/ الانبار/..

 شكا العديد من أهالي ناحية البغدادي التابعة لقضاء هيت غربي مدينة الرمادي بمحافظة الانبار،الخميس، من غلاء أسعار المواد الغذائية والسلع الأساسية مع توقف شبة تام للحياة في المدينة التي تعيش حاصرا ظالما من قبل مجاميع ″ داعش″ الإجرامية.

الشيخ عبد الحميد الجغيفي احد شيوخ ووجهاء ناحية البغدادي قال لوكالة/المعلومة/ ان″ الحياة أصبحت شبة متوقفة في منطقة البغدادي غربي مدينة الرمادي على خلفية الارتفاع الكبير في المواد الغذائية والمشتقات النفطية حيث وصل سعر كيس الطحين الى 200 الف دينار وسعر الكيلوا الواحد من البطاطا بـ اكثر من خمسة الاف دينار وسجل سعر اللتر الواحد من البنزين بـ اكثر من ستة الاف دينار فيما اختفت الفواكه بكل اصنافها من الاسواق المحلية بشكل تام ″.

واضاف ان″ معظم المحال التجارية والاسواق المحلية في المدينة اغلقت ابوابها بسبب نفاذ مالديها من مواد نتيجة توقف حركة البيع والشراء في المدينة نتجية العمليات العسكرية والارهابية التي تشهدها المنطقة التي تخضع للحصار ظالم تفرضه عصابات داعش الارهابية ″.

وتابع الجغيفي ان″ العديد من العوائل في ناحية البغدادي نزحت بعد ان ادركت خطورة الوضع وعدم قدرة الحكومة الاتحادية وطيران التحالف الدولي من حسم المعركة مستغربا من عدم اتخاذ اي خطوات جادة في معالجة الوضع الانساني الصعب في المنطقة التي تحولت الى ساحة للمعارك مع عناصر التنظيم فيما تحاصر عوائل عديدة في مناطق لاتبعد سوى امتار عن مجرمي داعش ″.

من جهته وصف عضو مجلس محافظة الانبار اركان خلف الطرموز الوضع الامني والانساني في الناحية بالخطير داعيا الحكومة الاتحادية الى ″إرسال تعزيزات عسكرية ومواد غذائية الى المنطقة للتدارك وضعها وانقاذ حياة الاف العوائل المحاصرة من قبل عناصر تنظيم داعش الإجرامي ″.

وأوضح الطرموز ان″ عدم معالجة الوضع في الناحية ربما تكون عواقبه وخيمة خاصة وان المحاصرين جميعهم مطلوبين لعناصر تنظيم داعش وان قتلهم اصبح وشيكا نظرا لعدم وجود استراتجية لدى الحكومة الاتحادية والقوات الامنية المرابطة في تلك المنطقة من انتشال الوضع والشروع بحملة امنية للتطهير المنطقة من مجرمي داعش ″.

قائممقام مدينة الرمادي دلف الكبيسي قال لمراسل/المعلومة/ ان ″ مساعدات انسانية تبلغ نحو 20 طن من المواد الغذائية ستصل في غضون الساعات القليلة المقبلة الى ناحية البغدادي للمعالجة الوضع الانساني في المنطقة ″.

واشار الكبيسي الى ان″ محافظ الانبار صهيب الراوي اجرى سلسلة من اللقاءات والاتصالات مع القادة الامنيين المشرفين على الملف الامني في منطقة البغدادي والمناطق المحاصرة من اجل ايجاد الحلول السريعة لانقاذ المناطق المحاصرة وايصال كافة المستلزمات الى اهالي المناطق ″.

مصدر طبي في مستشفى ناحية البغدادي ارسل صرخة استغاثة عبر وكالة المعلومة مطالبا الحكومة الاتحادية والجهات المعنية الى ارسال مواد طبية بعد نفاذ المستلزمات الطبية في مستشفيات المدينة التي تستقبل العشرات من الحالات المرضية نتيجة العمليات العسكرية والارهابية التي تشهدها المنطقة ″.

وبين المصدر الذي فضل عدم الكشف عن ذكر اسمه ان″ العديد من مناطق الناحية شهدت ا

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here