كربلاء تتخذ إجراءات عاجلة لمتابعة اشعاعات مضرة في احدى مدارس المحافظة

0
489

المعلومة/ كربلاء/..

أثارت أنباء عن وجود اشعاعات مضرة في إحدى مدارس كربلاء الابتدائية قلق حكومتها المحلية التي بادرت إلى اتخاذ جملة من الاجراءات الاحترازية، بالرغم أن نتائج مسح سابق للموقع أكد أن الاشعاع ليس بالكمية التي تحقق الامراض السرطانية.

تقول رئيس لجنة التربية في مجلس محافظة كربلاء جنان الوزني لـ/المعلومة/ أن ″تقرير مديرية البيئة بخصوص إصابة عدد من طلبة وتدريسيي المدرسة كان ايجابياً وأكد عدم وجود اشعاع بالكمية التي تحقق الأمراض السرطانية″.

واضافت ″لكن اللجنة لم تتوقف على تقرير البيئة بل اتصلت هاتفياً بمدير دائرة العلوم والتكنلوجيا في المحافظة طالبةً إجراء كشف على التربة الإ أن الأخير رغم ترحيبه بالفكرة أشار إلى عدم وجود الأجهزة المطلوبة للكشف مؤكداً انه سيخاطب وزارة  العلوم ويدعو فريقاً مجهزاً بالأجهزة المطلوبة للكشف الميداني″.

من جانبه، اوعز نائب محافظ كربلاء جاسم الفتلاوي الذي زار مدرسة (العامل) في حي رمضان وسط المدينة، والتقى بادارتها، أوعز بـ″نقل التلاميذ إلى مدرسة اخرى ريثما يتم التاكد من وجود الاشعاع من عدمه″، مؤكداً ″اهتمامه البالغ بالموضوع كونه يتعلق بحياة التلاميذ″، وطالبَ الفتلاوي بـ″اخذ أقصى درجات الحيطة والحذر والتعامل بجدية وعدم التهاون مطلقاً بشأنه″، رغم وصفه لتلك الأنباء بأنها ″شائعات″، بحسب بيان مكتبه الاعلامي.

بدوره وجه النائب الثاني للمحافظ علي الميالي ″دائرتي الصحة والبيئة بإجراء مسح شامل للموقع بالتنسيق مع مديرية التربية″، وقال الميالي خلال حضوره اعتصام نظمه الكادر التعليمي في المدرسة أنه ″وبناءً على ظهور إصابة سرطانية جديدة في مدرسة (العامل) لأحد الكوادر التعليمية فإن على دائرتي البيئة والصحة إعادة المسوحات التي أجريت سابقاً بغية التأكد من حالة التلوث الموجودة فيها″، ولفت الميالي إلى أنه ″وبغية تلافي حالات التلوث والذعر لدى ادارة المدرسة تمّ نقل تلاميذها إلى مدرسة (الأكبر) الابتدائية″.انتهى18ج

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here