مخاوف في عُمان حيال غياب السلطان قابوس منذ 6 أشهر

0
426

المعلومة/متابعة/..

بدأ غياب السلطان قابوس المطول المستمر منذ ستة أشهر عن بلاده يثير المخاوف والتساؤلات حول الاستقرار وحول خلافة الرجل الذي طبع التاريخ الحديث لسلطنة عمان بكل تفاصيله والذي يعتقد أنه يعاني من سرطان القولون، بحسب مصادر دبلوماسية.

ويري دبلوماسيون تحدثت اليهم وكالة فرانس برس إنه في ظل عدم وجود رئيس للوزراء في السلطنة وفي ظل غياب مطول أو وفاة للسلطان البالغ من العمر 74 عاما والذي يحكم السلطنة منذ 44 عاما، فان مشكلة الفراغ في السلطة تطرح.

وقال دبلوماسي غربي يعمل في مسقط إن ″السلطان يمسك بجميع الصلاحيات التنفيذية، وفي غيابه تتعطل عملية اتخاذ القرار″، فالسلطان هو رئيس الدولة ورئيس الوزراء ووزير الدفاع والداخلية والخارجية والمالية لبلاده.

وكان السلطان قابوس غادر إلى ألمانيا في التاسع من يوليو ″لاجراء فحوصات طبية″ بحسبما أعلن رسميا، ومنذ ذلك التاريخ، ظهر مرة واحدة في الخامس من نوفمبر في كلمة مصورة مقتضبة وجهها إلى شعبه ليبلغهم باسفه عن عدم تمكنه من حضور احتفالات اليوم الوطني.

وقال الدبلوماسي أنه ″من خلال هذه الرسالة المصورة، أراد السلطان أن يؤكد بانه ما زال يمسك بزمام الأمور في بلاده، وبأنه مستمر في اصدار الأوامر السلطانية من مكان اقامته في الخارج″.

الا أن دبلوماسيا قال لفرانس برس إنه لا يمكن لأحد أن يتخذ قرارات مكان السلطان مشيرا إلي تسجيل تباطؤ في الحركة الإقتصادية ما قد يزيد من المخاطر الناجمة عن تراجع أسعار الخام بنسبة 55%، مع العلم ان عائدات النفط تمثل 79% من العائدات العامة للسلطنة.انتهى25ر

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here