الصدر: اعتقال السلمان بداية لنهاية النظام البحريني وإنهاء لمبدأ الحوار

0
467

المعلومة/ بغداد/ ..

اعتبر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الاثنين، اعتقال زعيم جمعية الوفاق البحرينية الشيخ علي السلمان بأنه بداية لنهاية النظام الظالم وإنهاء لكل مبدأ الحوار، مطالباً السلطات البحرينية بالإفراج السريع عنه، داعياً الشعب البحريني إلى الخروج بمظاهرات.

وقال الصدر في بيان بشأن اعتقال الشيخ السلمان أورده مكتبه وتلقت وكالة /المعلومة/ نسخة منه، إنه ″لقد كان نبأ اعتقال الاخ المجاهد الشيخ علي السلمان (رعاه الله) ذا وقع وصدمة كبيرة″، مبيناً أن ″اعتقاله لا يعني إلا تكميم الأصوات المعارضة وهذا لا يعني إلا الظلم والدكتاتورية بعينه″.

وأضاف ″وليعلم الذين ظلموا أن يوم المظلوم على الظالم اشد من يوم الظالم على المظلوم ولذا انصح الجهات المختصة بالإسراع بالإفراج عنه″، محذراً من إن ″اعتقاله سيكون بداية لنهاية النظام الظالم وإنهاء لكل مبدأ الحوار″.

وطالب الصدر ″الشعب البحريني وبإشراف مباشر من علمائه ومرجعياته الوقوف صفاً واحداً للتظاهر أو المطالبة بالإفراج عن سماحة الشيخ المجاهد علي السلمان (رعاه الله) وعن كل المعارضين والمعارضات في سجون الظلم ومطامير الظلام″.

وتابع أنه ″ما ضاع حق وراءه مطالب، وليعلم الشعب البحريني العزيز وكل معتقليكم إننا في العراق الجريح نتعاطف معكم ومع معتقليكم المظلومين″.

واعتبرت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة في البحرين اليوم الاثنين، أن اعتقال الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ علي سلمان يشكل خطوة تصعيدية تستهدف السلم الأهلي والاستقرار الاجتماعي في البحرين، فيما دعت إلى الإفراج الفوري عنه.

يذكر أن جمعية الوفاق، أعلنت أمس الأحد، قيام السلطات البحرينية بتوقيف زعيمها الشيخ علي سلمان، في خطوة قد تعيد خلط الأوراق في البحرين وتتسبب في إثارة مواجهات جديدة بين أنصار المعارضة وقوات الأمن البحرينية.انتهى/25 ح

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here