نواب ومحللون : موقف امريكا الاخلاقي لايؤهلها للدفاع عن حقوق الشعوب والدفاع عن امنها واستقرارها

0
424

المعلومة  / خاص/ ..

 عد نواب ومحللون سياسيون لقاءات السيناتور الامريكي جون ماكين بعدد من شيوخ العشائر السنية لتسليحها وتدريبها خارج اطار الدولة تدخلا في الشان الداخلي العراقي وانتهاك للسيادة وتطبيق لسياسة التقسيم .

وقال النائب عن دولة القانون محمد كون في تصريح لمراسل وكالة  / المعلومة /  ان ″ عملية تسليح العشائر السنية فكرة امريكية الصنع يراد ترجمتها على ارض الواقع لخلق فوضى في البلاد ومسوغ للخروج عن القانون وبما يمثل سياسة الولايات المتحدة الساعية الى الخراب في المنطقة ″ .

واضاف ″ نحن مع منظومة الدفاع العسكري التابعة للدولة التي يشترك بها جميع الطوائف والاديان ″ مشيرا الى انه ″ كان من الاجدر ان تسعى الولايات المتحدة الى تفعيل الاتفاقية الامنية الموقعة بين البلدين وتسليح الجيش العراقي بدل صنع جهات لا ضامن من خروجها على القانون ″

واشار ان ″ فكرة تسليح العشائر السنية  خلقت لممارسة الضغط على المتطوعين الذين هبوا لنداء الوطن ودافعوا عن السنة قبل الشيعة ، ولسرقة انتصاراتهم الباهرة في المعارك التي حققوها ضد مجاميع داعش ″ ، مشيرا الى ان ″ الولايات المتحدة تسعى الى صنع أقطاب متعددة تنافس القوات الامنية لزعزة الامن في البلاد وعدم اسقراره ″

وتابع كون ان ″ امريكا لم تكن بموقف اخلاقي يؤهلها للدفاع على حقوق الشعوب وحرياتها وامنها واستقرارها بل انها تعمل على تحقيق مصالحها وبما ينسجم مع  المصالح الصهيونية ، مبينا ان العديد من الوثائق والافلام كشفت زيف مايسمى بالتحالف الدولي الذي تقوده امريكا  واخرها القاء الطائرات الامريكية اسلحة واعتدة لجماعات داعش عن طريق منطاد كبير في مناطق جنوب بلد ، داعيا الطبقة السياسية العراقية الى ان تدرك خطورة الاهداف الامريكية ،وتعي الدروس التي استخلصتها من العلاقة مع امريكا طيلة سنوات الاحتلال والتي تعرض خلالها العراقيين الى الظلم والاضطهاد وانتهاك للاعراض والمقدسات ″.

   واضاف ان امريكا لوكانت جادة في مساعدة اعراق لبادرة الى تسليحه ضمن ما يسمى بالاتفاقية الامنية التي وقعتها للغطاء على فشلها في العراق وهروبها من المأزق بفعل ضربات المقاومة الاسلامية ″.

من جانبه اعتبر المحلل السياسي إبراهيم السراج، الأحد، مجاميع ″ داعش″ الإجرامية أكذوبة سوقتها  دوائر إقليمية داعمة للإرهاب والبعث الصدامي، مؤكداً أن التحالف الدولي جاء لسرقة انتصارات القوات العراقية وفصائل المقاومة الإسلامية وتهميش دورها.

وقال السراج في تصريح لـ / المعلومة  / ، إن ″ انتصارات القوات العراقية وفصائل المقاومة الإسلامية فندت حاجة العراق للتحالف الدولي وكشفت زيف تصريحات المسؤولين الأمريكيين والبريطانيين لاطالة امد المعركة .

وتمكنت القوات الأمنية وبمساندة المتطوعين اليوم الأحد، من تطهير منطقتي الرواشد والرميلات من سيطرة مجاميع ″ داعش″ الإجرامية جنوبي تكريت.

يشار إلى أن المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله وبإسناد سرايا الدفاع الشعبي ومتطوعي العتبة الحسينية تمكنت أمس السبت، من تطهير مناطق، المزاريع والبو جيلي وعرب الوصل والبو سيوف واستكمال تحرير تل الذهب والكرني، وثلاث قرى في محيط يثرب وهي ، سعود وخزرج والاحباب″، مؤكدة أن منطقة الرادار تم السيطرة عليها عسكريا بشكل كامل.انتهى/25

 

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here