النزاهة: حداثة التجربة الديمقراطية لم تمنع العراق من اتخاذ تدابير محاربة الفساد

0
527

المعلومة/ بغداد/ ..

أكدت هيئة النزاهة، الأحد، أن العراق تعرض لأبشع حملة همجية من قوى الشر والإرهاب، مشيرة إلى أن حداثة التجربة الديمقراطية للعراق لم تمنعه من اتخاذ التدابير الكفيلة بمحاربة الفساد.

وقالت الهيئة في بيان بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد في بيان تلقت وكالة /المعلومة/ ، ″نشارك العالم بقرع ناقوس خطر الفساد على شعوب الأرض, وبالأخص الفقراء منهم, عبر اشتراكنا مع المجتمع الدولي بالاحتفال بهذا اليوم وإقامة الأنشطة والفعاليات تذكيراً بأضرار الفساد على السلم الأهلي في البلدان, وتراجع التنمية وتفاقم الفقر والبطالة فيها″.

وأضافت أن ″مقاصد الأمم المتحدة في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين, وكما جاء في ميثاقها بموجب المادة /1/1 منه هدف سامٍ تطمح إلى تحقيقه حكومات وشعوب الأرض, غير أنهما مهددان بالانهيار عندما تكون بعض من تلك الحكومات غير جادة في محاربة الفساد وتعرض ثروات شعوبها إلى سوء الاستخدام أو السرقة لمصالح شخصية أو تمييزية أو فئوية, وبما يُنذر بانهيار السلم الأهلي لدى هذه الشعوب″.

وأوضحت الهيئة في بيانها أن ″الظروف التي يمر بها العراق ,من تعرضه لأبشع حملة همجية من قوى الشر والإرهاب ,وحداثة التجربة الديمقراطية فيه لم تمنعه من اتخاذ التدابير الكفيلة بمحاربة الفساد, فكان ما حققه من مراجعة لفصول الاتفاقية واشتراكه مع بلدان أطراف فيها, وتعاونه الدولي وعقده المؤتمرات الدولية, يمثل تجربة متميزة في المنطقة لعزم الشعوب في الحفاظ على أموالها ,وقد كان للبرامج الحكومية الحالية والإرادة السياسية المعلنة من جميع الأطراف في العملية السياسية, واستعداده لانجاز الإستراتيجية الثانية لمكافحة الفساد لخمسة أعوام قادمة وبناء منظومة رقابية تسعى للتكامل آثاره الايجابية لخلق بيئة عمل مناسبة في مكافحة الفساد والمفسدين″.

وتابعت أن ″هيئة النزاهة ممثلة العراق في الاتفاقية الدولية تتضامن مع جميع المؤسسات الدولية والوطنية الحكومية وغير الحكومية لدعم التعاون الدولي وتعزيز النزاهة والمساءلة والإدارة السليمة للشؤون والممتلكات العمومية وتعمل على فضح جميع الممارسات التي تؤدي إلى الفساد وقد قطعت في ذلك أشواطاً مهمة″.

وأكدت بالقول ″ندرك جميعاً أن طريق النزاهة طويل وشاق ومعقد, وان خصوم النزاهة, لا يتوانون عن عرقلته, وبالمقابل فأن التجربة علمتنا أن الإصرار على تحقيق الأهداف النبيلة من اجل شعوبنا وأوطاننا يخلق صداقات حقيقية للنزاهة من شعوب ومؤسسات وأشخاص يمتلكون الصلابة والقدرة على المسير إلى نهاية الشوط″.انتهى/25 ح

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here