كندا تجدد عزمها مكافحة ″الآفة الإرهابية″ في العراق

0
213

المعلومة/ بغداد/..

جددت الحكومة الكندية، عزمها على مكافحة ″الآفة الإرهابية″ في العراق، وذلك بعد ساعات من دعوة ″جهادي كندي″ إلى شن هجمات داخل الأراضي الكندية إضافة إلى دعوته المسلمين للانضمام إلى صفوف الجهاديين.

وقال وزير الأمن العام ستيفن بلاني إن ″الإرهاب يشكل تهديداً فعلياً وجدياً للكنديين وعلينا أن نبقى يقظين″، مبينا أن هذا التهديد يبرر مشاركة القوات المسلحة الكندية ″في التحالف الذي يشن حالياً ضربات جوية″ ضد تنظيم ″ داعش″.

وعرض المركز الأميركي لرصد المواقع الإسلامية ″سايت″ الأحد شريط فيديو لمواطن كندي يدعو فيه إلى تنفيذ عمليات رداً على الضربات الجوية التي تشارك فيها أوتاوا.

وذكرت قناة ″سي بي سي″ الكندية العامة الأحد أن جون ماغواير الذي يسمي نفسه ″أبو أنور الكندي″ انضم إلى مسلحي تنظيم الدولة في سوريا في كانون الثاني 2013.

وهو ضمن 145 شخصاً أدرجت أسماؤهم على قائمة الكنديين الذين انضموا إلى المسلحين في الشرق الأوسط أو حاولوا المغادرة قبل أن تصادر السلطات الكندية جوازات سفرهم .

ودعا ماغواير في الشريط المصور المسلمين الكنديين للانضمام إلى الجهاديين أو القيام بأعمال معزولة في كندا و″الاحتذاء بالأخ أحمد كوتور″، الذي الإسلام قبل عام وغير اسمه من كوتور رولو إلى ″أحمد كوتور″.

وبعد دقائق من صدمه الجندي اتصل بالشرطة معلناً مسؤوليته عن هذا العمل قبل أن تتمكن قوات الأمن من قتله إثر مطاردة.

وأكدت وزارة الأمن العام أن الخطر الإرهابي هو أيضاً سبب عمل الحكومة ″بعزم على تحسين الأدوات التي تملكها قوات الشرطة والاستخبارات لتتولى حمايتنا في شكل أفضل″ . انتهى / 25 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here