معصوم: الإعلام العراقي يجب أن يتمتع بفضاء أوسع من الحرية

0
522

 المعلومة / بغداد / ..

التقى رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في قصر السلام ببغداد .  الخميس جمعاً من كتاب الأعمدة الصحفية والمحللين السياسيين والاقتصاديين والأمنيين العراقيين.

وقال معصوم في بيان اصدره مكتبه الاعلامي وتلقت وكالة/ المعلومة / نسخة منه , ان ″ أهمية التواصل بين الكتاب والمحللين السياسيين كونهم يمثلون اسرة السلطة الرابعة مع السلطات الثلاث لكي يعتمد المحلل والكاتب السياسي على أسس علمية ورؤية واضحة على الأحداث ويستثمرها في كتاباته وتحليلاته، مما سيترك الأثر في نفوس المواطنين بأفكارهم وتحليلاتهم، لذا نتمنى أن تكون تحليلاتهم وكتاباتهم لصالح الوحدة الوطنية وتخدم المصالحة وتعزيز اللحمة الوطنية″ .

واكد على ″ أهمية توسيع وتطوير علاقات العراق مع جيرانه ودول المنطقة والعالم″ ، مشيراً إلى ″ زيارته الأخيرة إلى المملكة العربية السعودية والتي كانت زيارة ناجحة لدولة مجاورة مهمة تربطنا معها علاقات تاريخية ولديها مشتركات كثيرة مع العراق″.

واضاف ان″  رغبة العراق الكبيرة لتنشيط وتفعيل هذه العلاقات والتعاون مع الدول المجاورة، بشكل خاص ودول الإقليم والعالم بشكل عام ولا تتأثر تلك العلاقات بالتجاذبات السياسية، وإعادتها إلى وضعها الطبيعي، ووضع مصالح العراق العليا في المقدمة والنظر إلى كافة الدول بعيون عراقية بما يخدم مصالحنا ومصلحة شعبنا.

وتابع البيان ان ″ رئيس الجمهورية تطرق إلى العلاقات الداخلية وعملية المصالحة والسلم الأهلي، حيث أكد أن ساسة العراق والأطراف السياسية عازمون العقد للتغلب على المعوقات ومراعاة التوازنات الوطنية مع وضع الكفاءات في المقدمة ″ ,  مشيراً إلى أن ″ هناك مقترحات كثيرة ودراسات مهمة قدمت لبحثها من أجل اتخاذ خطوات عملية لانعقاد مؤتمر المصالحة، ووضع الحلول الجذرية لجميع المشاكل من خلاله وأن لا يكون اجتماعاً للخطب والتوصيات فقط، وأن يشارك فيه ممثلي كل الأطراف العراقية وأن تكون الصراحة والمكاشفة هي الأساس، وإننا بصدد مناقشة كيفية انشاء اللجنة التي ستتولى الاعداد لهذا المؤتمر″ ، كاشفا بأن هناك ″ ورقة عمل جاهزة للنقاش حول انجاز المصالحة الوطنية الحقيقية″ .

من جانبهم ثمن الحضور اللقاء واعتبروه ضرورياً لتقريب وجهات النظر بين قيادات البلد والمشهد الاعلامي العراقي، الأمر الذي لم يكن ليحدث في الحقبة الديكتاتورية البائدة، والذي مهد له الرئيس مام جلال، الذي فتح قنوات التواصل بين رئاسة الجمهورية والصحافة. وطرحوا عدداً من الأفكار والمقترحات للتواصل في المستقبل بين السلطة الرابعة والسلطات الثلاث.انتهى / 25 م

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here