صحفي يرفض فك قيوده الحديدية الا بعد معرفة مصير شقيقه المفقود في سبايكر

0
778

 المعلومة/ بغداد/ ..

رفض الصحفي والشاعر محمد سلمان القيسي فك قيوده التي قيد بها نفسه الا بعد معرفة  مصير شقيقه الذي انقطعت اخباره منذ حادثة سبايكر .

وقال القيسي في تصريح لوكالة /المعلومة /، ان″ شقيقي هو احد الجنود المفقودين في حادثة سبايكر ولم نسمع عنه اي شيء منذ يوم الحادثة الى يومنا هذا وقد قررت ربط نفسي بالاقفال الى حين معرفة مصيره″.

واضاف″ لقد تظاهرت في شارع المتنبي وفي ساحة التحرير وحاول الكثير من الضباط والجنود والشرطة المتواجدون هناك ان يمنعوني بشتى الوسائل منها احدهم اراد ان يخوفني فقال لي حينما تظاهرنا اطلقوا علينا النيران فقلت له حبيبي وهل اتيت الى هنا ولااعلم بهذه الامور اتيت وكنت اتوقع ان تاتوا انتم الي وتمنعوني وتوقعت الاعتقال وتوقعت القتل ولكنلن  يمنعني ذلك فانا حسيني واريد ان اوصل رسالتي ولاتمنعي انت ولاغيرك″.

 وتابع ″لو ان كل الشعب يسكت على هذه القضية فانا لن اسكت فانا من الشعب العراقي والشعب العراقي شجاع ولكنه مخدر″.

وزاد ان ″ احدهم قال لي لماذا انت مقيد نفسك فقلت له وهل انت حر فان كنت انت حر اذهب وعاقب الخونة واجعل صوتك مسموعا اما انا ساكون حرا عندما اقتص من الخونة واجعل كلمة الشعب هي السائدة ″.

واشار الى  انه″ ما تظاهر الا لأجل إيصال صوته للطغاة وليقول لهم نحن حسينيون والحسيني لايسكت على الضيم  كون الخونة اخطر من داعش علينا″.

 وختم ″اريد ان ابث العزيمة بروح العراقي التي اصبحت بمرور الايام انهزامية ومتكاسلة ومخدرة فان الانسان له رسالة في الحياة واذالم يكن فاعلا في هذه الدنيا فلاخير فيه ″.انتهى 25 ي

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here