الصدر: تعيين الوزراء الأمنيين خطوة مهمة لتحسين الأوضاع الأمنية والسياسية والخدمية

0
638

المعلومة/ بغداد/ ..

اعتبر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الأحد، تعيين الوزراء الأمنيين مهمة أخرى نحو تحسين الوضع السياسي والأمني والخدمي، وفيما أعرب عن أمله بأن يكون تعيينهم بابا لتحرير المحافظات المغتصبة، دعا ″القوى الجهادية″ إلى العمل على تسليم الأراضي المحررة إلى الجيش والشرطة بأسرع وقت ممكن.

وقال الصدر في بيان أورده مكتبه الخاص وتلقت وكالة /المعلومة/ نسخة منه، إن ″نجاح الحكومة الحالية بتعيين وزيري الداخلية والدفاع يعني ولو بنسبة معينة أبوية الحكومة الحالية وتقديمها المصالح العامة على الخاصة، على عكس ما عودتنا سابقتها من التهميش والإقصاء″، معتبراً ″تعيينهم خطوة مهمة أخرى نحو تحسين الوضع السياسي والأمني والخدمي″.

وأضاف ″نأمل من الحكومة بأن تجعل من نجاح الوصول إلى اتفاق بخصوص هذه الوزارات بابا لتحرير المحافظات المغتصبة التي وقعت في فك التشدد لنثبت للعالم قوة الجيش العراقي والأجهزة الأمنية الأخرى″، داعياً كل القوى الجهادية في سوح الجهاد العمل على تسليم الجيش والشرطة الأراضي المحررة بأسرع وقت ممكن لتمسك الأرض ولتخدم شعبها وأرضها بلا طائفية أو فكر حزبي مقيت″.

وتابع الصدر ″على تلك الوزارات إبعاد كل محتل وعدم السماح له بأخذ زمام الأمور في العراق″، مؤكداً أن ″ العراق عراق مستقل وذو سيادة لا يسمح معها بالتدخل الأجنبي الغازي بكل تفاصيله الجوية والبرية والبحرية، خصوصا أن العراقيين قادرون على تحرير بلدهم وإنهاء ملف الإرهاب مع التعاون والتكاتف″.

وكان مجلس النواب عقد أمس السبت ، جلسته الـ22 من الفصل التشريعي الأول برئاسة سليم الجبوري وحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي و261 نائباً، وصوت على محمد سالم الغبان وزيراً للداخلية وخالد العبيدي وزيراً للدفاع.انتهى/ 25 ح

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here