الحكيم يحذر من خطورة الحرب النفسية التي يستخدمها داعش ويؤكد ان بغداد ″مؤمنة″

0
181

المعلومة/ بغداد/..

حذر رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم، الخميس، من خطورة الحرب النفسية التي يستخدمها تنظيم ″ داعش″ الإرهابي، وفيما أكد أن العاصمة بغداد ″ مؤمنة آمنة″ ، ولا مكان لداعش في بلادنا، مجددا رفضه تواجد قوات برية أجنبية على الأراضي العراقية.

وكانت وزارة الداخلية أكدت أمس الأربعاء، أن مناطق حزام بغداد آمنة ومؤمنة بدرعها الحصين القوات الأمنية، وفيما عدّت أن استخدام  تنظيم ″ داعش″ للحرب النفسية  هدفه التأثير على معنويات الجيش وتشويه الانتصارات المتتالية للحشد الشعبي، كما دعت وسائل الإعلام إلى توخي الدقة والحذر في تناقلها لهذه الأخبار لارتباطها بالأمن المجتمعي ووحدة العراق.

وقال الحكيم في كلمة ألقاها خلال المؤتمر السابع والعشرين للمبلغين والمبلغات المنعقد في محافظة النجف الاشرف وحضره مراسل وكالة /المعلومة/ ، إننا ″سمعنا قبل يومين أن تنظيم داعش الإرهابي قد وصلت قرب مطار بغداد الدولي وأنها ستدخل العاصمة خلال الأيام القليلة القريبة″، مبيناً أن ″الحرب النفسية التي يستخدمها داعش أخطر من الحرب الدائرة في الميدان″.

وأضاف أن ″ داعش يستخدم الحرب النفسية للتأثير على معنويات القوات الأمنية والمواطنين، وأنه لا يمتلك سوى العبوات الناسفة والهاونات وكلها أدوات جبن″، مؤكداً أن ″العاصمة بغداد مؤمنة آمنة، ولا مكان لداعش في بلادنا، وستشهدون في الأسابيع القادمة صولات كبيرة وإلحاق هزيمة كبرى في صفوفهم″.

وأكد المتحدث باسم الجناح العسكري لمنظمة بدر كريم النوري أمس الأربعاء، أن العاصمة بغداد مؤمنة ومحصنة، وأن ما تثيره وسائل الإعلام ″الداعشية″ المغرضة بشأن اندلاع مواجهات قرب مطار العاصمة يعد من وسائل الحرب النفسية لإثارة الرعب بين المواطنين″، معتبراً أن بغداد ليست الموصل حتى تسقطها الإشاعات.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي حذر في 2 تشرين الأول، من الحرب النفسية والإعلامية التي يقوم بها تنظيم ″ داعش″ لتقويض الانتصارات المتحققة، داعياً الجميع إلى عدم الانجرار لما يريده العدو، فيما شدد على ضرورة نزول القادة السياسيين إلى الشارع لتشجيع وتحفيز المواطنين والقوات الأمنية على القتال.انتهى/ ح

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here