المالية البرلمانية : تعديلات موازنة 2014 تركزت حول الحشد الشعبي والنازحين

0
273

المعلومة/ بغداد

كشف رئيس اللجنة المالية البرلمانية ماجدة التميمي، السبت، عن طلب  مجلس النواب باستضافة خبراء من ديوان الرقابة المالية لتقييم التحفظات على الحسابات الختامية قبل اقرار موازنة العام الحالي 2014،مبينا ان″ موازنة 2014 تركزت حول الحشد الشعبي والنازحين واطفاء ديون التسليح.

وقالت التميمي في بيان تلقت/ المعلومة/ نسخة منه، ان″ الحسابات الختامية التي تسلمها البرلمان من الحكومة للفترة من 2007 -2011 وزعت على اعضاء مجلس النواب وهناك لائحة بالتحفظات وصلت الى اللجنة المالية″.

واضافت التميمي ان ″ اللجنة المالية البرلمانية ستقدم تقريرا نهائيا شاملا بالحسابات الختامية مرفقا بايضاحات الخبراء قبل اقرار الموازنة″، لافتة الى ″ وجود مصروفات ونفقات تمت دون سند قانوني ويجري العمل على التحقق من مصير انفاقها″.

وبينت ان ″الموازنة الحالية احتوت تبعات سابقاتها في العام 2013 التي تضمنت سقفا من الديون والسلف التي سيتم اطفاؤها لاسيما مايتعلق منها بالامن والدفاع والتسليح″، مشيرة الى ان ″ عموم التعديلات التي طرأت على موازنة العام الحالي تركزت حول ملفات التسليح والحشد الشعبي والنازحين″.

وأوضحت ان ″وزارة المالية قدرت نسبة الصرف للنفقات التشغيلية والاستثمارية حتى نهاية السنة الحالية بـ110 تريليونات دينار″.

واكدت التميمي ان تخصيصات ″وزارتي الدفاع والداخلية والنازحين استأثرت بالحيز الأكبر من موازنة 2014 وهناك توقف للمشاريع الاستثمارية الجديدة وإطلاق التمويل للمستمرة منها فقط″.

وقالت وزارة المالية الشهر الماضي إن لجنة مصغرة في مجلس الوزراء بدأت اجراء مناقشات للموازنة الاتحادية لعام 2014 قبيل عرضها على المجلس لمناقشتها واقرارها.

وتبلغ الموازنة الاتحادية للعام المقبل 176.5 مليار دينار وهي الاضخم في تأريخ العراق والتي اولت الاهتمام الاكبر لملف الطاقة والامن والخدمات.انتهى/ ش

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here