الطيران المدني يمنع الفريجي من الهروب إلى بيروت

0
373

 

المعلومة/ بغداد/..

منعت سلطات الطيران المدني في مطار بغداد، الخميس، قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن علي الفريجي من السفر كونه احد المشمولين بالتحقيق في قضية قاعدة سبايكر العسكرية التي راح ضحيتها المئات من طلبة القاعدة الجوية في المحافظة.

وقال مصدر من داخل المطار في تصريح تابعته /المعلومة/ ان ″الفريجي حاول مغادرة البلاد عبر الخطوط الجوية العراقية صباح اليوم متجها إلى العاصمة اللبنانية بيروت لكن قوة من مديرية الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع طلبت من سلطات الطيران المدني إنزاله من الطائرة وتم بالفعل ذلك″.

وبين ان “إنزال المسؤول الأمني تم بموافقة من وزير النقل وعلى أثرها غادر الفريجي الطائرة″، مشيراً إلى إلى ان “القوة المكلفة بمنع السفر لم تلقِ القبض على قائد عمليات صلاح الدين لعدم وجود مذكرة إلقاء قبض بحقه″، مستدركا بالقول ″لكنه كان يحاول الهرب إلى خارج العراق″.

ولفت المصدر الأمني ان ″القادة الأمنيين لا يكون سفرهم إلى خارج البلاد إلا بعد تقديم طلب بذلك وحصولهم على إجازة من مرجعهم العسكري وهو وزير الدفاع بحسب القانون المعمول به″، مبيناً أن ″الفريجي لم يطلب أو يقدم على هذه الإجازة لذا فان سفره للخارج يعد بمثابة الهروب″.

وأصدرت السلطات القضائية أول أمس الثلاثاء، أوامر قبض بحق متهمين في جريمة قاعدة سبايكر التي راح ضحيتها المئات من طلبة القاعدة الجوية في محافظة صلاح الدين.

وطالبت النائب عن كتلة الفضيلة عُلا عودة الناشي، في 3 أيلول الجاري بإعدام كل من علي الفريجي وأيوب أبو رغيف المتسببان الرئيسيان في مجزرة سبايكر بعد جلسة اليوم والتي كان فيها الفريجي ضعيفاً مشتتاً في كل ما طرح من أعذار مخزية يبحث فيها عن مسببات واهنة وغير مقنعة مدافعاً بدون أي دلائل عن الضابط أيوب أبو رغيف الذي كان السبب الرئيس في نزول الجنود وتجريدهم من أسلحتهم″.

يذكر أن مجاميع ″ داعش″ الإجرامية أعدمت المئات من نزلاء سجن بادوش في الموصل وطلبة قاعدة سبايكر شمال تكريت عندما فرض سيطرته على هاتين المنطقتين، منتصف حزيران الماضي، فيما أشارت مصادر أمنية إلى أن سبب إعدامهم يعود إلى خلفيات طائفية.

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here