محللون: هزيمة داعش في العراق وسوريا ستدفعه للعود الى افغانستان وليبيا

0
209

قصف

المعلومة / متابعة …

كشف محللون استراتيجيون أن التقدم العسكري المناهض لعصابات داعش الاجرامية في العراق وسوريا و الهزائم التي تشهدها في كلا البلدين يمكن ان يغير من قواعد اللعبة على الارض ويدفع قيادتها الى الاتجاه الى مناطق جديدة مثل ليبيا وافغانستان لتلقي بثقلها هناك من جديد وتتحرك مجددا على الارض .

ونقلت وكالة دويتشة فيللة الالمانية في تقرير تابعته وكالة / المعلومة/ عن الباحث الالماني المتخصص في شؤون الشرق الاوسط البريشت ميتسغر قوله إن “ما يجري على الأرض من تقدم دولي في محاربة داعش يذكر ببداية التحالف الدولي الذي قادته دول العالم من أجل محاربة التنظيم”.

ويرى الخبير الألماني أن “التنافس بين الدول لا سيما بين روسيا وأمريكا أدى إلى تراجع مؤقت في زخم العمليات الواقعة على الأرض في السابق إلا أن التقدم الحالي قد يفتح صفحة جديدة في إعادة انتشار قوات التنظيم وتركيزها في مناطق جديدة”.

واضاف أن “التنظيم الإرهابي أو بعض من قياداته قد يتجه إلى التمركز في ليبيا أو أفغانستان وذلك لقدرة التنظيم هناك على إعادة الانتشار ووجود الحاضنة التي توفر له الحماية إلا أن أن دحر داعش في سوريا والعراق قد يكون بداية النهاية لهذا التنظيم المتشدد”.

وتابع أن ” مقاومة داعش تعتمد على محاربة المبدأ الذي بنى نفسه عليه، وهو السيطرة على الأرض وإقامة ما يسمى بالخلافة، فقرب المناطق التي احتلها داعش من عاصمتي الخلافة العربية الإسلامية التاريخية في دمشق وبغداد كان سببا في انتشار الفكرة بين البعض من المتشددين وقد ساهم التنظيم بنفسه على ترويجها، لكن الآن يواجه داعش هجوما شرسا من عدة محاور وهو ما قد يضطره إلى التراجع عن هذه المناطق وتركيز سيطرته على مناطق أخرى وهو ما سوف يبعده عن المركز ويجعل من فكرة إقامة الخلافة على الأطراف أمرا غير مستساغ”.

يشار إلى أن القوات الامنية العراقية كبدت داعش في معارك عديدة واخرها الفلوجة خسائر كبيرة بالارواح والمعدات ودحرته ما جعله يهرب ويقتل قياداته المثصابة، فيما تواصل القوات السورية مقاتلة الدواعش في الرقة. انتهى/ 25 ض

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here