الامن النيابية: فتح جبهة جديدة قبل انتهاء معارك الفلوجة سيكشف ظهر قواتنا امام “داعش”

0
260

اسكندر وتوت

 

المعلومة/خاص..

حذرت لجنة الامن والدفاع النيابية, الخميس, من فتح جبهة معارك جديدة قبل انتهاء معركة تحرير الفلوجة، بالاشارة الى معركة الموصل، مؤكدة أن تلك العملية ستكشف ظهر القوات الامنية بشكل كبير.

وقال عضو اللجنة اسكندر وتوت لوكالة /المعلومة/, “نضم صوتنا الى التحذير الذي وجهه النائب هادي العامري الى القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بعدم فتح أي جبهة معارك جديدة, الا بعد انتهاء عمليات تحرير الفلوجة”.

واضاف ان “فتح أي جبهة جديدة يعني كشف ظهورنا امام العدو وان معارك الفلوجة وباقي مدن الانبار مازالت قائمة وان المعارك شرسة، وعلينا حساب كل الاحتمالات, لذا يجب ان تكون هناك قطعات قتالية احتياط  تسند القطعات التي تقاتل حاليا حال احتياجها”.

واوضح وتوت انه “في ذات الوقت يجب ان لانترك الموصل دون ضربات جوية او قيام بعمليات قصف مدفعي على تجمعات واوكار العدو وان استمرار وتكثيف القصف الجوي سيؤدي الى استنزاف قوة داعش في الموصل”.

وكانت القوات الامنية قد بدات عملية عسكرية في مناطق جنوب الموصل لتحرير القيارة اهم معاقل داعش الاجرامي في تلك المنطقة، فيما لاقت عملية سحب وزارة الدفاع للواء مدرع من شمال العاصمة نحو الموصل انتقادات واسعة من الخبراء بالشان الامني ونواب وسياسيين.انتهى/25م

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here