غرق متحف اللوفر

0
178

 

محمد الشبوط

كتب /  محمد عبد الجبار الشبوط ….

لا تستخدم صحيفة “انترناشنال نيويورك تايمز” الأميركية أسلوب المانشيت العريض الذي يمتد أفقيا على أعمدة الصفحة الاولى الستة. انما تستخدم الصورة الكبيرة في اعلى الصفحة الاولى مباشرة تحت اسم الصحيفة على اربعة أعمدة في الوسط تاركة عمودا في اليمين واخر في اليسار لقصتي الصحيفة الرئيسيتين. في عدد يوم السبت-الاحد احتلت أوكرانيا العمود الأيمن فيما احتل موضوع غرق متحف اللوفر العمود الأيسر.

صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية جعلت الموضوع ذاته خبرا رئيساً في صفحتها الاولى من خلال صورة عريضة احتلت مكان المانشيت العريض يقول:”إنقاذ كنوز الفن فيما تزداد فيضانات باريس سوءا”.

صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية كان لها موضوع اخر يشغل مانشيت الصفحة الاولى لكنها خصصت صفحتين هما 8 و9 للحديث عن فيضانات باريس ومتحف اللوفر. لم يتمكن زوار السبت من دخول المتحف الذي يزوره نحو 9ملايين زائر سنويا بسبب إغلاقه من قبل سلطات المتحف التي انشغلت ليلة الجمعة/ السبت في إنقاذ موجودات المتحف من غرق محتمل بتنفيذ خطة طوارئ كانت أعدت عام 2002، كما وضعنا نحن في العراق خطة طوارئ لمواجهة احتمال انهيار سد الموصل. لم تُسمع تعليقات من اي نوع كان على خطة عام 2002. ولكن حينما أعلنا عن خطة طوارئ لشبكة الاعلام في حال انهار السد كتب لي احدهم مستنكرا ومستهجنا ومستهزئا:”من كل عقلك.”

في باريس استمرت الحياة طبيعيةً رغم ان نهر السين الغاضب يمر من وسطها مهددا المدينة بأسوأ فيضان منذ عام 1982 فيما تتعلق ابصار اللوفر وبقية معالم المدينة الساحرة على شطآنه. الساعة الخامسة عصرا من يوم الجمعة وصل مستوى مياه نهر السين الى 19،8 قدما. كان من المتوقع ان يفيض النهر ليلا. لكن شيئا من هذا لم يحصل واستمرت سهرات أهالي باريس وزوارها رغم هذا. لا ذعر!

يعرف القراء ان متحف اللوفر من أهم المتاحف الفنية في العالم. ويقع على الضفة الشمالية لنهر السين. وكان عبارة عن قلعة بناها فيليب أوغوست عام 1190، تحاشياً للمفاجآت المقلقة على المدينة أثناء فترات غيابه الطويلة في الحملات الصليبية، وأخذت القلعة اسم المكان الذي شُيدت عليه، لتتحول لاحقاً إلى قصر ملكي عرف باسم قصر اللوفر قطنه ملوك فرنسا وكان آخر من اتخذه مقراً رسمياً لويس الرابع عشر الذي غادره إلى قصر فرساي العام 1672. وخلال الثورة الفرنسية أعلنت الجمعية الوطنية أن اللوفر ينبغي أن يكون متحفاً قومياً لتعرض فيه روائع الأمة. ليفتتح المتحف في 10 أغسطس 1793.

حين يواجه البلد كوارث من اي نوع ، يكون الهدوء ورباطة الجأش واستمرار الحياة الطبيعية أولويةً حتى لا يدب الذعر والارتباك والاضطراب في البلد. تحتاج الكوارث والأحداث الجسام الى أعصاب باردة حتى لا يحترق كل شيء. كما نحتاج الى ترك السلطات المعنية تقوم بواجبها. ليس من الصحيح ان يتدخل الجميع في كل شيء وكأنهم خبراء بكل شيء! احترام التخصص دليل رقي المجتمع والمواطن على حد سواء.

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here