مسعود: فاقد الشرعية لا يُشرعن…

0
228

ورقة ووقلم

كتب / حسن حاتم المذكور …

لا شيء نحسدك عليه وانت المغلوب بالكامل, كم مرة وقعت بذات الخندق الذي استورثته, حفره الوالد لأخوة تأكلون معهم وكالعقارب تلدغون, تتفاضل مع صدام حسين وتسقط في المفاضلة, كان دكتاتوراً وجلاد دولة وانت تعبث في  نصف اقليم, يغزو خارجنا وانت تتمدد فينا, كان عميلاً امريكياً بجدارة وانت دلال فاقد الشرعية.

سقط العراق في حفرة صدام وسيسقط نصف الأقليم في خندق حزب عشيرتك, دولتك التي تريد, شمالها تعفن في قبضة اوردوغان وجنوبها مربوط الى لحية الملك سلمان, اعمدتها لا تملك اسرائيل وسائل تصديرها وامريكا تريدها ماخوراً للتمدد الأستخباراتي على كامل الجغرافية العراقية ليقع الجوار تحت نظرها, وحدك الحالم والواهم ان تفتح اوراقك النافقة ابواب المستحيل.

يمكنك ان تلعب في سيرك العملية السياسية, هناك حيث ارتكبت جريمة وأد الوطنية العراقية وتمذهبت وظائف اللاعبين ستجد من يوفر لك وسائل التسلية, هناك خذلوا الرب واساؤوا الى قيمه السماوية وابحرت فيهم سفن التبعية والفساد طولاً وعرضاً وولد الخايبة وحدهم الغرقى, ما كان بينها سفينة نوح ولا المراجع (العظام) تعلمت حرفة الأنقاذ.

غرقت سفينتك وانتهى بك الأمر رئيساً بلا شرعية يعبث في وقته الضائع, والمضحك فيك ان لا شرعيتك تقيل شرعية الأخرين وتمنع عليهم ممارسة مسؤولياتهم ولكونك تفكر في رؤوس حزب العشيرة, فهناك من يسخر منك منتظراً وجبته الشهرية, انت وحدك المخدوع والضاحك على ذقنه.

يمكنك ان تستعرض اوراقك في الرياض وتستقرد خلف جلالة الملك وهو يسحبك خلفه كما يمكنك ان تجلس في مطار انقرة حول طاولة الأعتراف بدولتك وعليها علم العشيرة بحجم الأضفر وهم يتغامزون خلف ظهرك , حتى اوهامك غبية يا سيد الخنادق عندما تحلم رئيساً لأمارة سنية تجمع اربيل ودهوك والموصل وتكريت, لا يصعب علينا ان نفسرك مخنوقاً بقبضة المعارضة الكردية عندما تصرخ بالأستفتاء او الأنفصال وانت خارج الشرعية ثم تحفر خندقاً لا يعيق نملة من عبوره.

هل تتذكر تلك الأغنية الخالدة حتى وان لم تفهمها:

ـــ من تهب نسمات عذبه من الجبال

ـــ على طراف الهور تتفتح گلوب

ـــ لو عزف على الناي راعي من الشمال

ـــ على الربابه يجاوبه راعي الجنوب

تلك الأغنية كتب كلماتها الشاعر الفيلي زاهد محمد, لحنها وغناها الفنان الفيلي احمد الخليل, وكلاهما من اكراد تاريخ العراق, غناها العراق ومعه (محيسن وكاكه حمه) والمكونات العراقية المشاركة في الوطن, حينها ما كنا نعلم ان والدك المرحوم كان قطعة شطرج في لعبة المصالح الدولية الأقليمية حين وضع يده في يد القومي المتآمر جمال عبد الناصر وبعثيي مشيل عفلق, وانت الآن توظف اربيل ممراً لعبور الزناة.

انت جرح سليل جرح رافق العراق نزيفاً منذ تأسيس الدولة العراقية, سكين قطعت اوردة تاريخ الأخوة والتضامن بين (محيسن وكاكه حمه), تاريخ عائلة وحزب عشيرة تلوث بدماء قادة ثورة 14 / تموز 58 الوطنية في انقلاب 08 / شباط /1963  وبدما  الشعب الكردي التي سفكها الحرس الجمهوري للرفيق صدام حسين عام 1996 وتعد الآن لمجازر سيكون الشعب الكردي حطبها, انتهى بك الأمر في جيب طائفيي الخليج السعودي وسلاطين العثمنة, خذلت اكراد تركيا وسوريا في خنادق المزايدات الكيدية وفي عاصمتك يحتفل المتهمين بمجازر الأنفال وحلبجة.

اوسخ ما فعلته عندما قطعت حبل تاريخ الأخوة والتضامن بين بنات وابناء الجنوب والوسط وبين اشقائهم في الأقليم ودمرت المشتركات التاريخية بين المكونات الوطنية للمجتمع العراقي, اهدأ واخلع بدلتك العسكرية ووجهك المقاتل فالحياة لم تعد ثكنة عسكرية ورواد الفضاء ليسوا (بيشمرگه), تحرر من عقدك ولا تحاول الهروب الى الأمام او التقدم الى الخلف وفاقد الشرعية لا يشرعن.

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here