شرالبلية مايضحك!!

0
411

ورقة ووقلم

 

كتب / د.عبد ألحميد ذرب …

ألحكايات ألتاريخية ألتاليه ربما تقربنا ألى ألواقع ألمزري ألذي يمر به ألعراق وبقية ألعالم العربي وألأسلامي

1-حكاية ألطير .عاد ألطير ألى سربه مكسور ألجناح ؛فتجمعوا حوله لمساعدته ومواساته؛ومعرفة سبب جراحه ؛فأخبرهم أنه ذهب ألى النهر لشرب ألماء وما أن شرع بشرب ألماء هجم عليه مجموعة من ألصبيان

يرمونه بالحجارة ؛فهرب منهم ؛ولكونه عطشان ؛رأى رجل ملتحى قرب ضفاف ألنهر يبدوا عليه ألوقار؛

كبير ألسن يجلس على كرسي و يقرأ جريدته ؛فشعرت بألأمن فنزلت لأشرب ألماء ؛وأذا به يرمي علي

بصخرة كبيرة مما أدى ألى كسر جناحي؛فقالوا له دلنا عليه وماهي صفاته ؛فقال لهم أنهم رجل ملتحي؛

فقالوا له!!كيف تريد أن ننتقم لك منه ؛فقال!!أنتفوا لحيته ؟؛لأن لحيته هي التي خدعتني !!؛فما

رأيكم أن ننتف لحى من خدعنا في ألماضي وألحضارات بأساطير وخرافات عفا عليها ألزمن .رحم ألله

ألرصافي ألذي قال !!وما كتب التاريخ في كل ماروت لقرائها ألا كلام ملفق ! نظرنا لأمر ألحاضرين فرابنا

فكيف بأمر ألغابرين نصدق!!2- حكاية ألبيطري!!في قديم ألزمان ؛كان بعض ألناس يقومون في معالجة قطيع ألأغنام من داءألجرب ألذي كان يصيب ألحيوانات.يحملون معهم تنكات مملؤة بالزفت وخرق

يصبغون بها جلود ألحيوانات لمنع أنتشار ألوباء الى بقية ألقطيع ألسليم؟.وصل البيطري ألى أحدى ألقرى في

وقت ألظهيرة؛ جلس عند وراق يبيع ألكتب ؛أستأذنه أن يجلس في محله حتى تذهب حرارة ألشمس ؛ومن ثم

يبدأ عمله في حضائر ألحيوانات .خلال جلوسه ؛لاحظ أحد بائعي ألباقلاء بين ألفينة وألأخرى ؛يشتري من ألوراق بعض ألكتب ؛يقوم بتمزيقها ووضع ألباقلاء فيها ويعطيها للزبائن.لفت أنتباه ألبيطري ؛أن هذه ألكتب

من أمهات ألكتب مثل نهج ألبلاغة ؛صحاح ألبخاري ؛أورباعيات ألخيام.توجه ألى ألوراق قائلا؛أتعرف ما قيمة

هذه ألكتب في حيانتا فأجابه نعم !!ولكن لايوجد في هذه ألقرية أحد يقرأ أويكتب ؛وعيشتي تعتمد على

بائع ألباقلاء!!.نهض من أمام ألمحل ؛وقال حكمته ألبالغة ؛أنا لاأصلح مأفسد ألله ولاأفسد ماأصلح ألله !!.أخذ

أدواته وترك ألقرية بلا رجعة .هل تشاركوني ألرأي أن هذا ألبيطري على صواب ؟!!لوكنا نفهم ما نقرأه من

تاريخنا ألماضي وعبره ؛ونتعلم من حضارات ألعالم ألأخر وتطوره في كافة مجالات ألحياة ؛هل وصلنا ألى مانحن عليه من تخلف وتراجع عن كافة أمم ألأرض. 3-أغتصاب ألطفولة.يتعرض أطفالنا ألى حملة ترويع منظمة؛يتحمل وزرها حكوماتنا وشعوبنا على حد سواء !!أول مشهد أنقله لكم حصل في سوريا؛رأيت طفلا يصرخ بخوف وهلع وهو يمر على جثث مقطعة ألأوصال لعائلته ألتي تعرضت للقصف من مواقع للأرهابين والجيش ألسوري ولايدري أين يتجه!!.المشهد ألثاني رؤية أطفال وهم يبحثون عن أولياء أمورهم ألتي أكلتهم ألحيتان بعد غرقهم!!ألمشهد ألثالث ؛اطفال أيزيديين ؛تدربهم عصابات داعش على ألقيام بعمليات أنتحارية؛وايزيديات قاصرات تباع في سوق ألنخاسة !!ألمشهد ألرابع ؛شاهدت مباشرة في أحدى ألفضائيات ؛منظر لطفل لايتجاوز ألأربع سنوات يحمله وألده وهو يشاهد منظر ضرب ألرؤوس بالسيوف وجلد ألظهور بالسلاسل ألحديدية في نهاياتها سكاكين حادة ؛لقد أخذ ألطفل يبكي بهستيرية ؛بحيث لم يستطع والده ألسيطرة عليه .تصوروا ماذا ستكون ردة فعل ألأطفال عندما يكبرون !!لقد صنعنا أجيالا لايعرفون سوى لغة ألقتل وألأنتقام والتخريب .ستفشل أجيالنا اللاحقة في صنع قادة ومفكرين يحبون أوطانهم ويساهمون في بنائها.4-شربت حجي زبالة يهدد ألأمن ألوطني!!.أهالي بغداد وماجاورها يعرفون محل حجي زبالة في شارع الرشيد ؛ألذي كان يبيع شربت ألزبيب وجبن بغداد وألخبز ألبغدادي ألشهير؛ألذي كان يبقى مفتوحا على مدى24 ساعة يوميا.نحن أبناء ألمحافظات ؛عندما كنا ندرس في جامعة بغداد ؛نؤجر غرف في منطقة ألحيدر خانة ألقريبة من محل ألحجي.وكنا نفطر عنده صباحا قبل ألذهاب ألى كلياتنا ؛لأنها مغذية وتتناسب مع مدخولاتنا !!.

في ساعة متأخرة من ألليل ؛نشعر الجوع ؛فنذهب ألى محل ألحجي ونأخذ وجبة أخرى ؛لنكمل واجباتنا .

بعد ثورة ألحزب ألقائد ؟!!في عام 68 تحول ألبلد ألى ثكنة عسكرية ؛فكل حركة ؛تعتبر مؤامرة ضد ألرئيس و

ألحزب وألثورة !!.ومن جملة ألقرارات ألثورية ؛هو منع بقاء محل حجي زبالة بعد ألساعة ألحادية عشرة ليلا مفتوحا ؟ذهبنا كالعادة الى ألمحل في وقت متأخر من أليل ؛وجدنا سيارة نجدة مقابل ألمحل ؛يطلبون منه

غلق ألمحل؟!!.تقدمت من أحد شرطة ألنجدة ؛فسألته عن السبب ؛فأجابني ؛أبني عدنه أوامر؛أن بقاء هذا

ألمحل لوقت متأخر يعرض أمن ألدولة للخطر!! ؛لأنه يتواجد عدد من ألمخربين وأعداء ألثورة ؛يستغلون مثل

هذه ألأماكن لزعزعة أمن ألمواطنين ؛قلت له نحن من يسكن في هذه ألمنطقة ؛ومعظمنا من ألمحافظات ؛فقال لي أبني لتطوله ؛تريد تروح سبعه كاصر!!.فأذا كانت ألثورات ألعربية تخاف من محلات مثل حجي زبالة ؛فما بالك بالندوات ألعلمية وألبحثية وألفكرية؟ ؛ولذلك أصبحت أمتنا تستحق لقب {أذا حضرت لاتعد واذا غابت لاتفتقد.أسمعت لوناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي ونارلونفخت بها أضاءت ولكن كان نفخك بالتراب!!

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here