حكومات الخليج بين سياسة الفزعة وشعار طويل العمر

0
257

ورقة-وقلم

كتب /  ماجد زهير شنتاف …

بحكم عملي فانني اطلع يوميا على غالبية الصحف الخليجية وكذلك نشرات اخبارها وبالتالي فان ما اطرحه ليس سماعا بل معايشة واطلاعا عن كثب .

فيما يحفل العالم بالاختراعات و الاكتشافات وتتسابق الامم و الشعوب لتقديم افضل ما يمكنها لخدمة الانسانية فان دول مجلس التعاون الخليجي وبكل اسف تتسابق فيما بينها لتحقيق اعلى درجات التخلف والانحطاط وتتشاطر وتتفنن في تاييد الارهاب و القتل الجماعي فتراها حكومات متخلفة جاهلة حقودة مبغضة لكل ما هو انساني و باستثناء سلطنة عمان فان بقية دول مجلس التعاون الخليجي تعيش حالة من التحالف و التخالف فيما بنها وبوقت واحد فهي فيما بينها ذات علاقا متشابكة وحساسيات كثيرة تظهر للسطح بمجرد اختلاف على قضية معينة ، بينما تتناسى كل خلافاتها وعداواتها وتمارس سياسة الفزعة عندما يتعلق الامر باي قضية الطرف الثاني فيها شيعي سواء اكانت ايران او لبنان او العراق او اي حدث يخص المواطنين الشيعة في احدى بلدانهم بينما تختفي الفزعة مع الاخرين ماداموا ليسوا شيعة .

وقد تكون اقرب فزعة قامت بها احدى الحكومات الخليجية هي موقف رئيس مجلس الامة ( البرلمان ) الكويتي في مؤتمر مجلس البرلمانات الاسلامية المنعقد في بغداد حيث اعترض على كلام رئيس البرلمان الايراني الذي قال بانه لا يمكن القبول بسياسة قطع الرؤوس لمجرد الاختلاف بالرأي وادان اعدام الشيخ النمر ليعلن رئيس الوفد الكويتي اعتراضه ويقول ( نرفض هذا الكلام واذا السعودية غائبة عن المؤتمر فانني ووفد الكويت نمثل السعودية ) وهذا التصرف الصبياني و الجاهل بابسط القواعد البروتوكولية لرئيس البرلمان الكويتي الشاب الغانم دليل على ان حكومات هذه الدول ومسؤوليها لازالوا يعيشون عصر الجاهلية ولم يستوعبوا بعد مفاهيم السياسة الدولية ولانهم مرعوبون من اي كلمة تقولها ايران فان رئيس البرلمان الكويتي (فزع) للسعودية وكانه جالس في ديوانية او مقهى اواحدى مضارب العشائر وليس مؤتمر دولي وفيه لا يحق لاحد تمثيل دولة اخرى والقضية ليست فزعة عرب وكان يمكنه ان يقول نرجو عدم التعرض لدول غائبة ولاادري هل عند التصويت على قرارات المؤتمر كان هذا البدوي الكويتي يعتقد بانه يحق له رفع يديه الاثنين ورجليه الاثنين معا لانه يعتبر ان رفع يديه هو تصويت يد للكويت ويد للسعودية الغائبة ورجليه رجل للامارات والاخرى لقطر حيث غابتالدول الابرع عن المؤتمر وبالتالي فانه يريد ان يصوت نيابة عنهم استناداد الى سياسة الفزعة ؟ و الحمد لله ان رجال الكويت يلبسون السروال تحت الدشداشة وليس مثل السعودين والاماراتيين و القطريين حيث يلبسون الوزار والا لكانت فضيحة لدولة الكويت والعالم يرى رئيس برلمانها يرفع كلتا يديه ورجليه للتصويت.

سياسة ( الفزعة ) التي تتبعها حكومات الخليج هي دليل على ان هذه الحكومات لازالت تعيش عصر الجاهلية و لولا النفط لما سمح الغرب لهذه الدول لان تدخل الامم المتحدة وان تشعر بانها دول لها مكانتها او احترامها بين الدول ولذا لو يلاحظ القارئ الطريقة التي يتعامل بها مسؤولوا الدول الكبرى مع مسؤولي دول الخليج فسيرى بوضوح حالة الاستصغار و المداراة التي يدارون بها هذا الملك او ذاك الشيخ فمثلا عندما يزور اوباما السعودية فانه يتصرف تصرف الرجل البالغ الذي يداعب طفل او يستمع له فتشاهده عندما يتكلم مع الملك السعودي فانه يجلس على طرف الكرسي ويدنو قريبا منه ويستمع بكل حنية وشوق وهو ما يعتقده السعودي بانه اهتمام ، وكذلك عندما يجتمع وزير الخارجية الامريكي مع نظراءه الخليجيين فبمجرد ان ترى الصور ترى كيف انه يقف بالوسط بصورة طبيعية بينما كل وزاء مجلس التعاون يبتسمون بشكل غير طبيعي وهم فرحون عدا وزير خارجية عمان الذي يقف كالوزير الامريكي تماما ، وقد يعتبر البعض ان هذا تحاملا على الخليجيين او المبالغة في اظهراهم بمظهر المتخلفين ولكني اقول انظروا الى الهدايا التي يقدمها ملوك وشيوخ الخليج الى رؤوساء الدول الاوربية وهي عبارة عن اطقم من الالماس و الذهب و المجوهرات القيمة وهي ليست من باب الكرم بل الشعور بالنقص ومحاولة الحصول على الرضا ليس الا وهل تمعنوا بالهدايا التي تقدم اليهم من الغربيين ؟

اما بالنسبة للعلاقة المتوترة بينهم كمشيخات فانها تماما كما كانت ايام الجاهلية فاحدهم يريد ان ينهش الاخر وينتقم منه باي طريقة وكذلك تجد سياسة الفزعة موجودة كتحالف قبلي ضد قبيلة اخرى وهو ما حدث مثلا عندما تازمت العلاقة بين السعودية وقطر بسبب الموقف من حكم الاخوان المسلمين في مصر حيث اعتبرت السعودية ان تاييد قطر للاخوان المسلمين الذين يهددون العرش السعودي مؤامرة لاستهداف ال سعود فقامت بتوجيه انذار الى الحكومة القطرية خصوصا وان قناة الجزيرة الفضائية كانت الناطق بأسم الاخوان في تلك الفترة وعندما تجاهلت حكومة قطر التحذير السعودي سحبت السعودية سفيرها من قطر وطلبت من دول مجلس التعاون البقية ان تحذو حذوها لان السياسة القطرية تستهدف كل دول الخليج وظهرت سياسة الفزعة حيث سحبت الامارات و البحرين سفراءها وطردوا السفير القطري فيما خفضت الكويت تمثيلها الدبلوماسي مع قطر ولم تشارك عمان في سياسة الفزعة التافهة هذه ، ومن كان يتابع الصحافة الخليجية انذاك كان يرى حجم ( الفزعة ) الرسمية و الاعلامية والاجتماعية وحتى الرياضية و الفنية فعدا عن تصريح مسؤولي الامارات والبحرين فان الصحافة الاماراتية و البحرينية و السعودية بالطبع كانت تعج بالمقالات التي لا تدعوا فقط الى تغيير نظام الحكم في قطر بل تدعو لدخول قوات سعودية واماراتية وبحرينية و( تحرير) الشعب القطري كما كانت تذكر الصحف من ال ثاني الذين يحكمون الشعب القطري بالحديد والنار ، كما وان تلفزيونات هذه الدول قد سحبت ممثليها ومطربيها وبعض الذين يعملون في قطر وقدموا استقالاتهم وعادوا لبلدانهم ليستقبلونهم وكانهم ابطال معارك وجنرالات حرب وقاطعت الاتحادات الرياضية اي نشاطات في قطر وامتنعوا عن حضور اي مؤتمر دولي او عربي يقام في قطر ومنعوا قطر من المشاركة في اي حدث يعقد في هذه الدول واتفه ما حدث هو قيام مواطنين من الامارات بتطليق زوجاتهم القطريات فهل هناك اتفه من هكذا حكومات وشعوب ؟ والا ما علاقة الزوجة باختلاف الحكام ؟ وفي البحرين كان كتاب المقالات يطالبون بتاديب الحكومة القطرية ومحاصرتها بحريا وجويا حيث اعلنت بنفس الوقت حكومة ابوظبي عن اكتشاف شبكة تجسس قطرية وحاكت قصة غبية جدا مستوحاة من الافلام البوليسية وطردت من خلالها دبلوماسيين قطريين وسجنت اخرين واعلنت بان قواتها المسلحة على اهبة الاستعداد لتلقين قطر درسا لن تنساه .

وفي خضم هذه المواجه التي انشغلت بها حكومات وشعوب هذه الدول اعلن فجأة عن وصول حاكم قطر الشاب الى السعودية ولقاءه بالملك السعودية ليبث التلفزيون السعودي لقاء الشيخ الشاب بالملك وهو يقول له ( يا طويل العمر ما هكينا الحال جذي وانت بمقام الوالد وحكك علينا يا طويل العمر ) وفجأة عادت قطر لتكون الدولة الخليجية التي تعتز بها حكومة البحرين وكيف لا وهي شقيقة البحرين الابدية وقطر هي التوأم لدولة الامارات حسب البيان الاماراتي وقطر هي التي تمون على السعودية حسب بيان الديوان الملكي السعودي وفي اليوم التالي عاد السفراء الى الدوحة ونشرت المقالات الصحفية لنفس اؤلئك المرتزقة لتؤكد ان قطر جزء اصيل في مجلس التعاون وان الظفر و اللحم و الشحم واحد وانها خلافات البيت الواحد والاسرة وغيرها من الشعارات التي تدل على ان هؤلاء لازالوا يعيشون الحياة الجاهلية وان سياسة الفزعة تحكمهم وهو ما يعرضهم دائما الى الاهانة و التوبيخ من الدول الدول الاخرى .

ان السبب الرئيس لاعتماد سياسة الفزعة الخاسرة و المهينة و المضحكة هي ان كل هذه الدول تحكمها عوائل غير متعلمة وبدائية وبالتالي فان كل المقدرات هي بيد هذه العوائل فتضطر شعوبهم الى اعتماد شعار ( طويل العمر ) من اجل الحصول على حقوقهم البسيطة وتشعر وتحس بذلك بكل سهولة وبمجرد ان تتابع لقاء مسؤول او مواطن باحد هؤلاء الحكام او ابناءهم فما عليك الا ان تعد وتحسب عدد المرات التي يردد فيها المتحدث جملة يا طويل العمر او طال عمرك لتعرف ان سياسة الفزعة وطويل العمر هي الشعار الدائم لدول مجلس التعاون الخليجي وهي السبب في ان العالم كله لا يحترمهم بل يتعامل معهم لانهم يملكون النفط ليس الا .

فهل يترك طويل العمر سياسة الفزعة ؟ ويدخل نادي الدول المحترمة ؟ اشك في ذلك لان فزعة رئيس البرلمان الكويتي اليوم للسعودية اثبتت ان شبابهم ليس بافضل من رجالهم

والمؤسف ان الحكومة العراقية لازالت تتوسل طويل العمر وطويل العمر يفزع منها ولا يفزع لها وحكام الخليج قائمون وجالسون ونائمون على سياسة الفزعة وشعار طويل العمر فعن اي عودة للعراق ولاي حضن يريد وزير خارجيتنا ان يعود عراق الحضارة طال عمرك ؟

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here