داعش يعدم عشرة صبيان لهروبهم من معسكر بالفلوجة وصبي يطلق عليهم النار

0
222

 

داعش يتنكر

المعلومة/ ترجمة …

اعدمت عصابات داعش الارهابية عشرة صبيان من مدينة الفلوجة لا تزيد اعمارهم عن 12 عاما بعد محاولتهم الفرار من معسكر لتدريب الارهابيين هناك فيما اطلق صبي عمره 13 عاما النار على عدد غير محدد من الارهابيين بعد قيامهم بقتل طيور الزينة التي يملكها.

وذكر تقرير لوكالة فوكس نيوز الامريكية ترجمته وكالة /المعلومة/ ان “داعش اقدم على اعدام عشرة صبيان حاولوا الفرار من معسكر تدريب الارهابيين في الفلوجة فيما حاولت عصابات داعش منع احد الصبيان والبالغ من العمر 13 عاما من تربية الطيور لكنه استمر في ذلك مما دفعهم لقتل طيوره التي يبلغ عددها 70 وجلدوا والد الصبي وصفعوا والدته حينما ارادت التدخل وهو ما اغضب الصبي الذي استولى على بندقية كلاشنكوف من احد الارهابيين وبدأ بإطلاق النار عليهم”، دون ان تذكر الاخبار مزيدا من التفاصيل عن الحادث.

وأضاف التقرير نقلا عن مصادر داخل الفلوجة بان “الناس يعيشون حياة مرعبة وهم يضيقون ذرعا بعصابات داعش وقد تحولت الى مدينة اشباح حيث لجأ داعش الى حيلة تقوم على ارتداء الزي العسكري للجيش العراقي لخداع المواطنين بتحرير الفلوجة ثم القبض على من يؤيد ذلك وقتله فيما قتلت داعش المئات من السكان الاخرين لمحاولتهم الهروب من مدينة الفلوجة”.

واشارت المصادر الى ان “داعش لجأ الى فصل مدارس الطالبات عن الطلاب فيما تبدأ عمليات الاعدام التي تقوم بها العصابات الارهابية عند فجر كل يوم” . انتهى/25 ض

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here