استراليا تحث نيوزيلاندا على توطين طالبي اللجوء وتصر على عدم استقبالهم

0
394

لاجئون

المعلومة/بغداد/..

حث رئيس الوزراء الاسترالي مالكوم تيرنبول، حكومة نيوزيلندا على استقبال طالبي اللجوء المحتجزين في جزيرة ناورو، فيما أبدى قلقه من إعادة التوطين في نيوزيلندا، موضحا أن هذا الإجراء يكون حافزا لطالبي اللجوء القادمين على متن القوارب.

ويأتي هذا الموقف غداة قيام لاجئين بتوجيه رسالة الى حكومة نيوزيلاندا يطالبون فيها بإعادة توطينهم داخل البلاد، وعدوا بأنهم لن يستخدموا الجنسية النيوزيلندية للوصول الى استراليا في المستقبل باعتبارها بلد لم يعد يؤمن أو يهتم بحقوق الإنسان.

وقال تيرنبول في تصريحات صحافية، إنه “يحث حكومة نيوزيلندا على استقبال طالبي اللجوء المحتجزين في جزيرة ناورو التي تديرها استراليا”.

وأبدى تيرنبول قلقه في سعي نيوزيلندا الى إعادة توطين طالبي لجوء أرادوا دخول استراليا بطريقة غير مشروعة، موضحا، أن “إعادة التوطين في نيوزيلندا، قد يكون حافزا لطالبي اللجوء القادمين على متن القوارب”.

وأوضح، أن “هؤلاء اللاجئين بعد خمس سنوات سيحصلون على الجنسية النيوزيلندية، وتكون لهم كامل الحقوق بالسفر والعمل في استراليا”، وهو أمر يدعو للقلق.

وكان رئيس وزراء نيوزيلندا جون كي، أبرم عام 2013 اتفاقاً مع استراليا لإعادة توطين 150 شخص سنويا من جزيرة مانوس أو من مراكز احتجاز المهاجرين في ناورو، لكن هذه الاتفاقية لم تعد فعالة في زمن حكومة توني ابوت السابقة.

يذكر أن استراليا تدير مراكز لاحتجاز اللاجئين والمهاجرين الذين ينون دخول الى استراليا بطرق غير شرعية وجاءوا عبر قوارب تهريب المهاجرين، إلا السلطات الاسترالية تحتجزهم في جزر في المحيطين الهادي والهندي لا يستطيعون مغادرتها، وذلك تأكيدا على النهج الاسترالي الرافض بشدة استقبال لاجئين بطرق غير شرعية. انتهى / 25

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here