صحيفة: داعش يستخدم أكبر سد في سوريا كـ “ملجأ وسلاح محتمل”

0
213

داعشي

المعلومة/ متابعة/..

أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية نقلا عن مصادر مطلعة بأن مجرمي داعش يستخدمون أكبر سد في سوريا كمركز للسلطة، حيث يستغلونه في احتجاز السجناء المهمين وإيواء كبار المسؤولين، وهم على قناعة بأن الولايات المتحدة لن تقصفه خشية إطلاق العنان لفيضان عملاق.

ونقلت الصحيفة في سياق تقرير بثته على موقعها الالكتروني اليوم الخميس عن ارييل اهرام، أستاذ مساعد في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا زار سدودا فى الشرق الأوسط لإجراء بحوث فى مجال الأمن والتنمية، قوله: إنه فى حال تصدع السد، فإن ذلك يعنى انقطاع الكهرباء تماما عن كافة أنحاء شرق سوريا، وسيعنى هذا الأمر كارثة بيئية فى العراق وكارثة إنسانية لسوريا.

وأشارت إلى أن سد الطبقة (سد الفرات) يبعد 25 ميلا إلى الغرب من الرقة، مقر داعش فى سوريا، ويخضع لسيطرة داعش منذ 2013، لافتة إلى أن تم تشييد هذا السد بمساعدة روسية فى سبعينات القرن الماضي، حيث يتحكم فى تدفق نهر الفرات فى جنوب شرق سوريا وشمال العراق، ونتج عن إنشاء السد، على مساحة 200 قدم وارتفاع حوالى 3 أميال، بحيرة الأسد على بعد 50 ميلا وأكبر خزان للمياه فى سوريا.

وأضافت “وول ستريت جورنال” أن السدود فى المناطق القاحلة فى العراق وسوريا تمثل قوة، حيث يتحكم ما لا يقل عن 11 سدا رئيسيا فى تدفق نهر الفرات إلى تركيا وسوريا والعراق، وكثير منهم يدعم عملية الرى وإنتاج الطاقة فى مناطق قد تظل غير مأهولة بخلاف ذلك.

ونسبت إلى وزارة الخارجية الأمريكية القول أنه من الممكن أيضا استغلال هذه السدود لأغراض إجرامية، حيث قام مجرمو داعش مؤخرا بالحد من تدفق المياه من سد الفرات، ومنع وصول المياه إلى العراقيين في محافظة الأنبار.

ويخشى بعض المحللين في الشرق الأوسط ومسؤولين أمريكيين أن يقوم التنظيم الإرهابى بتفجير السد إذا شعر بتدهور سلطته، حسبما أفادت الصحيفة.انتهى/ 25

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here