الجبهة التركمانية تحذر من “ايادي خفية” تستهدفها

0
217

baray-twrkmanay

المعلومة/ بغداد/..

دعت الجبهة التركمانية، السبت، القيادات السياسية التركمانية الى التكاتف والوحدة والابتعاد عن “التشنج”، وفيما اعتبرت أن التركمان يمرون بأصعب أوقاتهم في العراق، حذرت من “ايادٍ خفية” تستهدف الجبهة.

وقال مسؤول فرع الجبهة في كركوك قاسم قزانجي في حديث لعدد من وسائل الاعلام بينها /المعلومة/، بمناسبة الذكرى الـ36 لاعدام النظام السابق أربعة قادة تركمان، إن “اختيار هذا اليوم الذي جرى فيه إعدام القادة الشهداء التركمان ألأربعة في العام 1980 ليكون يوم استذكار لتضحيات كل الشهداء التركمان الذين قدموا أغلى ما يملكون في سبيل شعبهم وجادوا بأرواحهم في سبيل الدفاع عن حقوق شعبهم جاء تأكيداً لمكانة الشهيد التركماني في وجداننا”.

‎وأضاف، أن “منطق العقل والحكمة يدعونا إلى إظهار تكاتفنا ووحدتنا في هذا الظرف”، داعياً القيادات السياسية التركمانية في العراق الى “التصرف بروح العقل والحكمة والابتعاد عن أي نوع من أنواع التشنج، وتركيز الجهد لتحقيق تطلعات الشعب التركماني في العراق”.

‎وتابع قزانجي بالقول، “لا أحد يستطيع أن ينكر اليوم أن التركمان يمرون بأصعب وأحلك أوقاتهم في العراق”، مطالباً القيادات التركمانية بـ”الحذر من الأيادي الخفية التي تعمل من وراء الستار وتستهدف الجبهة التركمانية العراقية في المقام ألأول من خلال بث روح الشقاق والفرقة بين قادتها”.انتهى/ 25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here