الخط الأحمر

0
258

الشبوط

كتب /  محمد عبد الجبار الشبوط …

أكدت خلية الأزمة يوم الخميس الماضي بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي عدم المس برواتب ومدخولات الموظفين والمتقاعدين والمشمولين بشبكة الحماية الاجتماعية ومنتسبي شركات التمويل الذاتي.

هذا قرار سليم يخص امرا مهما. فرواتب الموظفين في بلد كالعراق خط احمر لا يجوز ولا يصح ان تمس. نعم يجوز تغيير سلم الرواتب بزيادتها لغرض مواجهة التضخم. وهذا ما نصت عليه المادة 3 (ثانيا) من القانون رقم 22 لسنة 2008 النافذ حيث نصت على ما يلي:»لمجلس الوزراء تعديل مبالغ الرواتب المنصوص عليها في جدول الرواتب الملحق بهذا القانون في ضوء ارتفاع نسبة التضخم لتقليل تأثيرها على المستوى المعيشي العام للموظفين.»

لاحظوا ان القانون يتحدث عن «المستوى المعيشي العام للموظفين». هذه هي الفكرة الحاكمة على القانون، اي ضمان وتأمين مستوى معيشي معين للموظفين. كل موظف يحقق مستوى معيشيا له في ضوء راتبه. وحين يؤثر التضخم في القدرة الشرائية للموظف فان الدولة تقوم بزيادة راتبه. لا يوجد في القانون اي نص او عبارة او إشارة تتحدث عن خفض الراتب او إيقافه او ما شابه.

قد تمر الدولة بأزمات مالية كما هي الحال عندنا هذه الأيام. فماذا تفعل في هذه الحالة؟ انها لا تقوم بإنقاص الرواتب وخفض المدخولات. انها لا تفعل شيئا يضر بالمستوى المعيشي العام للموظفين. انما تستحصل أجور الخدمات التي تقدمها للمواطنين. هذا ما تفعله اغلب الدول. خدمات الماء والكهرباء والصرف الصحي والطرق وغير ذلك ليست مجانية بالمطلق.

انما يتحمل المواطن جزءا من كلفتها. محطة الاذاعة البريطانية تستوفي أجور خدماتها الاعلامية من المواطنين بشكل يكاد يكون إجباريا. وكذلك تفعل وزارة النقل بالنسبة للطرق والجسور والبلديات بالنسبة للخدمات التي تقدمها لمواطنيها وهكذا. الحكومات تفعل كل هذا لكنها لا تمس رواتب الموظفين.

العبادي اكد اثناء اجتماع خلية الأزمة قيام الوزارات والهيئات باستحصال الأجور والخدمات من المواطنين. وهذا من حقها مقابل ما تقدمه للمواطنين. ومن واجب المواطنين دفع أجور هذه الخدمات ما دامت رواتبهم لم تمس. اطمئنان الموظف على راتبه يشجعه على دفع أجور الخدمات التي تقدمها الدولة.

هذا هو الخط العملي الذي يضمن الاستقرار النفسي والمجتمعي في البلد. اي اجراء اخر يخالف هذا الخط قد يكون لعبا غير مضمون النتائج بالنار. احذروا من اللعب بالأوراق الحارقة!

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here